منتدى يشمل أنساب والأسر والعائلات وأسماء الألقاب والشهرة والقبائل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خبر السميدع وقومة وحربهم مع بني اسرائيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بن خميسة



المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 02/09/2014

مُساهمةموضوع: خبر السميدع وقومة وحربهم مع بني اسرائيل    السبت يوليو 16, 2016 7:38 pm





وأغرب المسعودي أيضا فيما ذكره من أن جرهما لما اقتتلوا مع السميدع وقومه، كانت الدائرة على الجرهميين، وأن ولاية البيت صارت للعماليق، ثم صارت لجرهم، والمعروف في قتال الفريقين أن الدائرة كانت على السميدع وقومه، وأنه قتل في هذه الواقعة، وانفرد مضاض بن عمرو الجرهمي بملك مكة كما هو مقتضى ما ذكره ابن إسحاق وغيره، ولا أعلم للمسعودي فيما ذكره في ذلك سلفا ولا خلفا إلا "شارخ العبدونية" فإنه ذكر في ذلك نحو ما ذكره المسعودي، ولعله قلد المسعودي في ذلك، فإنه متأخر عنه، والله أعلم.

وأفاد المسعودي رحمه الله فيما ذكره من خبر الفريقين أمورا لم يفدها غيره فيما علمت، منها: كون السميدع وقومه من العماليق، ومنها: كونهم قدموا إلى مكة قبل جرهم، ومنها: ما ذكره في مدة ملك جرهم، وأفاد في "تاريخه" أيضا في ملكهم غير ذلك، لأنه قال: ووجدت في وجه آخر من الروايات أن أول من ملك من ملوك جرهم بمكة مضاض بن عمرو بن سعد بن الرقيب بن هني بن نبت بن جرهم بن قحطان مائة سنة، ثم ملك بعده ابنه عمرو بن مضاض مائة وعشرين سنة، ثم ملك الحارث بن عمرو مائة سنة، وقيل دون ذلك، ثم ملك بعده عمرو بن الحارث مائتي سنة، ثم ملك بعده مضاض بن عمرو الأصغر بن الحارث بن عمرو بن مضاض بن عمرو بن سعد بن الرقيب بن هني بن نبت بن جرهم بن قحطان أربعين سنة1 ... انتهى.

وقد ذكر "شارح العبدونية" مدة ملوك جرهم وترتيبهم على وفق كلام المسعودي هذا بالمعنى، إلا أنه لم يذكر القول الذي ذكره المسعودي في أن مدة ملك الحارث بن عمرو بن مضاض دون مائة سنة.
وذكر الشارح أيضا في مدة ملك جرهم غير ما ذكره المسعودي، ونص كلامه: وكانت ولاية البيت بعد نابت بن إسماعيل في جرهم نحو ثلاثمائة سنة، وقد قيل: خمسمائة سنة وستين سنة، وقيل: ستمائة سنة ... انتهى.
والقول الثاني يوافق ما ذكره المسعودي في مدة ملكهم.

وما ذكره المسعودي في نسب السميدع يخالف ما ذكره السهيلي في نسبه، لأن المسعودي ذكر أنه السميدع بن هوثر -بثاء مثلثة قيدها- البكري بن لابي بن قطور بن كركر بن عملاق1 فوقعت المخالفة في اسمين، أحدهما قطور بدل قطورا، وجيدان بدل عملاق، ولعل الصواب ما ذكره السهيلي، إلا أن يكون ذلك تصحيفا من ناسخ النسخة التي رأيتها من "تاريخ المسعودي"، ورأيت فيها ما يقتضي أن هوبر بالباء ذكر "شارح العبدونية" نسب السميدع كالمسعودي، إلا أنه انتهى في نسبه إلى الكركر، ووقع في بعض نسخ الشرح ابن هود، وليس السميدع هذا بالسميدع الذي حاربه يوشع بن نون، وإن كانا قد اتفقا في الاسم واسم الأب، وفي الانتساب إلى العماليق، ولأن المسعودي قال في أخبار يوشع بن نون: وسار ملك الشام وهو السميدع بن هوثر2 بن ملك إلى يوشع بن نون، فكانت له معه حروب إلى أن قتله يوشع، واحتوى على جميع ملكه، ثم قال: وقد قيل إن يوشع بن نون كان يريد3 محاربته لملك العماليق وهو السميدع، ببلاد أيلة صوب مدين4 ... انتهى.
والدليل على ما ذكرناه من أن السميدع هذا ليس بالسميدع الذي حاربه يوشع بن نون: أن السميدع ملك قطور كان في زمن الخليل عليه السلام على ما يقتضي كلام المسعودي في الخبر الذي سبق ذكرنا له باختصار، ويوشع المحارب للسميدع كان بعد الخليل عليه السلام بزمن طويل، لأن بين يوشع والخليل عليه السلام خمسة آباء، فإنه على ما ذكره المسعودي: يوشع بن نون بن إبراهيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، وإذا كان بين يوشع والخليل عليه السلام هذه الآباء كان متأخرا عن الخليل بدهر طويل، فيكون كذلك السميدع، والسميدع ملك قطورا من العماليق، والزباء الملكة من ذريته على ما فهم السهيلي1 من كلام صاحب "الأغاني"5، والله أعلم.

وذكر السهيلي ما يقتضي أن قطورا الذي منهم السميدع هذا من جرهم، لأنه قال لما ذكر الآباء التي بين عدنان وإبراهيم عليه السلام: وذكر -يعني الطبري6 فيهم أيضا دوس العتقي، وكان أحسن الناس وجها، وكان يقال في المثل: أعتق من دوس، وهو الذي هزم جيش قطورا من جرهم7 ... انتهى.


1 الروض الأنف 1/ 136.

وما ذكره المسعودي في نسب ملوك جرهم مخالف لما ذكره السهيلي في ذلك، وكلام المسعودي أيضا مختلف، لأنه أعنى المسعودي ذكر أن جرهما لما ساروا نحو مكة كان عليهم الحارث بن مضاض بن عمرو بن سعد بن الرقيب بن ظالم بن هني1 بن نبت بن جرهم2.

وقال أيضا: ووجدت في وجه آخر من الروايات أن أول ملك من ملوك جرهم بمكة مضاض بن عمرو بن سعد بن الرقيب بن هني بن نبت بن جرهم3.
وقال السهيلي: وكان الحارث بن مضاض بن عمرو بن سعد بن الرقيب بن هني4 بن نبت بن جرهم قد نزل قنونا5 من أرض الحجاز6، وذكر قضية يأتي ذكرها إن شاء الله تعالى، ووقعت المخالفة في كلام المسعودي في "هني" بالهاء والنون، وفي "منى" بالميم، وفي زيادة "ظالم" بين الرقب" وبين "مي" وفي إسقاط ظالم، ووقعت المخالفة بين المسعودي والسهيلي في زيادة "ظالم"، وفي "هني" هل هو "هني" بالنون كما ذكر المسعودي، أو هي بلا نون كما ذكر السهيلي، أو هي بالميم كما ذكر المسعودي، إلا أن يكون ذلك غلطا من ناسخ أحد الكتابين فتنتفي المعارضة، والله أعلم.

وذكر الشيخ فتح بن موسى بن حماد الأندلسي7 في كتاب له نظم فيه السيرة لابن إسحاق خبرا طويلا، فيه ما يخالف ما ذكره المسعودي والسهيلي في نسب ملوك جرهم، وفيه ما يخالف ما ذكره ابن إسحاق في سبب تسمية قعيقعان وأجياد وفاضح والمطابخ وغير ذلك، فاقتضى ذلك ذكره لإفادة ذلك وغيره من الفوائد، وهو أن إلياس بن مضر قال: سألت عمي إياد بن نزار عن أصل ماله وكان متمولا فذكر أنه مرت عليه سنون، لم يبق له سوى عشرة أبعرة، يعود بكراها على أهله، وذكر أنه كان أكبر إخوته، ثم قال: فخرج إياد إلى الشام بجماله فلم يجد من يكتري منه، فسمع صوتا كالرعد ينادي: من يحملني إلى الحرم وله وقر جمل درا وياقوتا وعقيانا، ولا يجيبه أحد، فتتبع الصوت، إلى أن وجد رجلا أعمى كالنخلة السحوق، ولحيته تناطح ركبتيه، فراعه ذلك وقال: عندي يا شيخ حاجتك. قال: ادن مني، فدنا منه. فقال: أنت إياد بن نزار؟ فقال: نعم! فمن عرفك باسمي؟ قال: علمه عندي عن جدي أن إياد بن نزار يرد الحارث بن مضاضإلى مكة من طول غربته،

فقال: كم جملا عندك؟ قلت: عشرة: قال: تكفيني، قلت هل معك غيرك؟ قال: لا ولكني إنما أركب الجمل يوما وأتميل، فقلت، قد لفظت له بجملة، فلا أعود، وبيننا وبين مكة عشرة مناهل، فحملته، وكلما حسر جمل قطرته إلى آخر، إلى أن عارضنا مكة، فقال: يا بني إني أحسب الجمل يجمر بي جمرا وأظنه واقعا حول جبل المطابخ قلت: نعم. قال: اسمع آخر كلامي، قلت: نعم. قال: أنا الحارث بن مضاض بن عبد المسيح بن بقيلة بن عبد المدان بن خشرم بن عبد ياليل بن جرهم بن قحطان بن هود عليه السلام.

كنت ملك مكة وما والاها إلى هجر، ومدين وثمود، وكان أخي عمرو بن مضاض ملكا قبلي، وكنا نعلق التيجان على رءوسنا يوما ويوما نعلقها بباب الحرم، فحضر يهودي بدرٍّ وياقوت، فاشترى منه أخي ما شاء الله، وأنصفه في الثمن، ووفاه، فباع أفخره على السوقة، فسمع أخي، فانتزع جميع ما كان معه، فأغفل اليهودي حارس التاج بباب الحرم فقتله، وحمل التاج، فلم نعرف الخبر إلا ممن رآه بالبيت المقدس، فأرسل أخي إلى ملكهم فأران بن سبط يليامين بن يعقوب أن يرد التاج ويأخذ حق اليهودي، فلم يفعل، فخرج إليهم أخي في مائة ألف وخمسين ألفا من أجناده ومن العمالقة وقضاعة،

واستنصر فأران بن شنيف بن هرقل، فخرج إلينا في مائتي ألف، وجماعة من أهل الشام فساروا إلينا ونزلوا شرقي هذا الجبل، ونزلنا غربيه، وأوقدنا كلنا النيران، وطبخوا وطبخنا، فسمي ذلك جبل المطابخ، ثم نزلنا قعيقعان فتقعقعنا نحن وهم بالجحف والسلاح، فسمي الجبل قعيقعان، ثم لم اصطففنا خرج أخي وقال: أنا الملك عمرو بن مضاض فابرز لي يا شنيف، فمن أظفره الله كان الملك له، ففعل، فقتله أخي على ربوة فاضح، فنزل إليه فجره برجليه وفضح بذلك، فسميت تلك الربوة ربوة فاضح،

وامتنع "فأران" من الوفاء بما التزمه شنيف، فقاتلناهم، وقتل أخي فأران، فانهزموا، وتبعناهم إلى بيت المقدس، فأذعنوا للطاعة، فتزوج أخي منهم برة بنت شمعون، ولم يكن في زمانهم أجمل منها، فشفعت له أن يرحل عن قومها، فرحل، فلما بلغ مكة، وكان عنده مائة رجل من أعيان بني إسرائيل رهائن على الطاقة فلما كانوا بأجياد سمت زوجته مسكة من حديد وألقتها في فراشه، فلما نام عليها مات، وهربت الزوجة في الرهان المائة على نجب عدوها، فلحقناهم وأحضرناهم، فأمرت بقتلهم، فقال أولهم للسياف: لا تخفض ولا ترفع وانزل بسيفك على الأجياد، فسمي موضع قتلهم بالأجياد، وملكت وتزوجت بها، وقصدتني بنو إسرائيل بجنود عظيمة، ومعهم تابوت داود عليه السلام الذي فيه السكينة والزبور، فهزمتهم، وأخذت جرهم التابوت فدفنته في مزبلة، فنهبتهم فعصوني، فأخرجته ليلا ووضعت مكانه تابوتا يشبهه، ونهاهم عنه ( الزمن 850 قبل الميلاد )هميسع بن نبت بن قيدار بن إسماعيل، فأبوا فأعطيته التابوت، فسلط الله على جرهم والعمالقة عللا كثيرة، فماتوا إلا من كره فعلهم، فملكت ابني عمرو، وخرجت

أجول في الأرض، فضربت الأمثال بغربتي، وسار به إلى شعب الأثل عند غيضة زيتون فقال: يا بني قد خلونا وثالثنا الله الشاهد العالم الواحد، وإذا أسديت نعمة للمرء وجب عليه شكرها، وقد أسديت إلي نعمة وجب علي شكرها، فعلي لك النصيحة أو أقع في الفضيحة: أنبئك بما ينجيك، والذي به أهديك أحب إلي مما أغنيك، يا بني هل ولد في آل مضر مولود اسمه محمد؟ قل
ت: لا، قال: إنه سيولد ويأتي حينه ويعلو دينه ويقبل أوانه، ويشرف زمانه، فإن أدركته فصد وحقق، وقبل الشامة التي بين كتفيه صلى الله عليه وسلم، وقل له: يا خير مولود، دعوت إلى معبود، فأجب ولا تخب، ثم قال:


شكر مسارعا نعم الأيادي ... لخير الناس كلهم أبادي
إلى ابن نزار حيث الفقر حتى ... نزلت برحله من غير زاد


وذكر باقي الأبيات، ثم أتى صخرة عظيمة مطبقة على صخرة فقلعها، ودخل معه سربا، وذكر العقبة، إلى أن دخل بيتا فيه أربعة أسرة، سرير خال، وثلاثة عليها رجال، وفي البيت كرسي دار وياقوت وعقيان ولجين، فقال لي: خذ وقر جملك لا غير، وقال له: هذاك الذي على يسار سريري الخالي مضاض أبي، والذي على يساره ابنه عبد المسيح، والذي على يساره سرير ابنه بقيلة، لوح رخام فيه مكتوب: أنا بقيلة بن عبد المدان، عشت خمسمائة سنة في طلب الملك، فلم يكن ذلك ينجيني من الموت، وعلى رأس عبد المسيح، أنا عبد المسيح، عشت مائة سنة وركبت مائة فرس، وافتضضت مائة بكر، وقتلت مائة مبارز، وأخذني الموت غضبا فأورثني أرضا، وعلى رأس مضاض: أنا مضاض عشت ثلاثمائة سنة، أخذت مصر والقدس، وهزمت الروم بالمرادن، ولم يكن لي بد من الموت، ثم استوى على سريره الخالي، وإذا على رأسه مكتوب: أنا الحارث بن مضاض، عشت أربعمائة سنة، ملكت مائة، وجلت في الأرض ثلاثمائة سنة متغربا بعد هلاك قومي جرهم، ثم قال: يا بني ناولني القارورة التي في تلك الكسوة، فناولته إياها، فشرب نصفها وادهن بنصفها، وقال: إذا أتيت إخوتك وقومك فقالوا لك: من أين لك هذا المال؟ فقل لهم: إن الشيخ الذي حملته هو الحارث بن مضاض الجرهمي، فهم يكذبونك، فقل لهم: إن آيتي الحجر المدفون بجوار زمزم فيه مقام إبراهيم، وفي الحجر الذي يليه شعر الحارث بن مضاض، وهو قوله:
كأن لم يكن بن الحجون إلى الصفا ... أنيس ولم يسمر بمكة سامر1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فارس الهريس



المساهمات : 373
تاريخ التسجيل : 24/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: خبر السميدع وقومة وحربهم مع بني اسرائيل    السبت أغسطس 13, 2016 11:28 am

يسلمووووووووووووووووووووووو يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خبر السميدع وقومة وحربهم مع بني اسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى عـرب الامـارات أون لايـن :: -:::: منتدى تاريخ الجزيرة العربية ::::- :: منتدى السيرة والتاريخ والأنساب-
انتقل الى: