منتدى يشمل أنساب والأسر والعائلات وأسماء الألقاب والشهرة والقبائل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جلفار حكاية عمرها 5 آلاف عام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الهريس



المساهمات : 373
تاريخ التسجيل : 24/08/2014

مُساهمةموضوع: جلفار حكاية عمرها 5 آلاف عام    الأحد يوليو 03, 2016 6:28 pm


جلفار حكاية عمرها 5 آلاف عام









أستطاعت جلفار التاريخية، الاسم القديم لإمارة رأس الخيمة أن تتبوأ مكانة قديمة ومرموقة بين المدن التي شيدت قبل الميلاد، إذ يعود تاريخها العريق إلى 5 آلاف عام قبل الميلاد وكانت عامرة بسكانها حاضرة بتجارتها حكاية من الزمن القديم .

وكانت جلفار معمورة بسكانها العرب الأصليين الذين عاصروا مختلف الفترات والحضارات والعصور المتعاقبة وتمكنوا في تلك الحقب التاريخية من بناء مركز تجاري رئيسي في الجزء الأدنى من الخليج العربي، وعرفت بتجارتها الواسعة والمزدهرة مع عدد من الدول في الشرق والغرب، وكانت أحد أهم طرق تجارة البضائع في القرون الإسلامية .

وتعد جلفار موطناً للتجارة وأشهر البحارة العرب، وهو أحمد بن ماجد الملقب بأسد البحار، واشتهرت بجودة فخارها الذي يصنع في منطقتي شمل ووادي حقيل وهي من المراكز الرئيسية في إنتاج الأواني الفخارية التي كانت توزع على دول الخليج لأكثر من 500 عام .

ومن أقدم المباني الأثرية التي لاتزال شاهداً على تاريخ الإمارة قصر الزباء الذي يعود تاريخه للقرون الوسطى، ويقع على قمة جبل مطل على منطقة شمل الحديثة الواقعة شمال إمارة رأس الخيمة، وهو القصر القديم الوحيد الذي عرف في الإمارات ويعرف في علم الأساطير بقصر الملكة الزباء، ولهذا القصر ارتباط بمدينة جلفار التاريخية التجارية وهي التسمية التي أطلقت على رأس الخيمة سابقاً .

ويتكون القصر من جدران دفاعية وخزانات مياه على الهضبة الموجودة في منطقة شمل الواقع شمال إمارة رأس الخيمة، ويطل القصر على سهل شمل الخصيب ويتألف من عدة غرف وخزانات ماء لاتزال محتفظة بأسقفها الأصلية كبقايا من الماضي التليد .

وإلى جانب القصر، هناك قلعة ضاية، وهي قلعة عسكرية استراتيجية بالغة الأهمية في تاريخ رأس الخيمة، وتقع شمال مدينة الرمس وشيدت في القرن السادس عشر على تل مربع يواجه الخليج، وفي منطقة الفلية بنيت

المساكن في القرن الثامن عشر، وذلك بغرض السكن الصيفي لعائلة القواسم وأحيطت ببساتين النخيل ومساكن للمصطافين القادمين من مدينة رأس الخيمة والإمارات الأخرى . . وفي عام 1820 ميلادي وقعت في الفلية معاهدة السلام بين مشايخ ساحل الخليج العربي والحكومة البريطانية وعلى أثرها تأسست الإمارات .

ودلت جميع المكتشفات الأثرية لفرق التنقيب عن الآثار التي استقدمتها دائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة من فرنسا وبريطانيا واليابان وألمانيا على أن الإمارة تتمتع بتاريخ موغل في القدم، ومرت بعدد من الفترات والحقب الزمنية التي يعود أقدمها إلى فترة العبيد قبل 5 آلاف سنة خلت، وهي أقدم فترة عرفت في رأس الخيمة وعثر على مقتنياتها في منطقتي الجزيرة الحمراء وخت .

وكان المغفور له بإذن الله الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، قد سعى خلال فترة حكمه إمارة راس الخيمة لمعرفة تاريخها، ولذلك دعا العديد من خبراء الآثار من مختلف دول العالم للتنقيب عن الآثار في مختلف مناطق الإمارة وكشف تاريخ الإمارة . . ودعم، رحمه الله، عملهم وشجعهم على الاستمرار في مسوحاتهم التي شملت مختلف مناطق الإمارة .

وكشفت فرق التنقيب أن مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة كانت مهداً لحضارة تجارية نشطت قبل 5000 سنة قبل الميلاد ومرت بعدة فترات وحقب تاريخية شهدتها المناطق التي عرفت قديماً ضمن منطقة جلفار التاريخية التي تعبق بروح الماضي، وهي الجزيرة الحمراء وخت والكوش ووادي البيح ووادي القور وشمل ووادي المنيعي وغليلة والقرم والرمس وقرن الحرف وأذن وفشغا ووعب وجزر الحليلة والفلية وضاية .

وتبين ان الحضارات بدأت تتوافد على رأس الخيمة ابتداء من فترة العبيد التي استمرت خلال الفترة من 3800 إلى 5000 قبل الميلاد وهي أقدم فترة عرفت في رأس الخيمة، وكانت بالقرب من الجزيرة الحمراء .

واكتشفت البعثات موقعين في رأس الخيمة جعلاها أكثر أهمية في معرفة طرق التجارة والبضائع في القرون الإسلامية الأولى هما الكوش . . وأما الموقع الآخر فيقع في جزيرة حليلة ضمن منطقة جلفار، وهي مدينة قديمة معروفة للرحالة والجغرافيين المسلمين مثل المقدسي في القرن العاشر والإدريسي في القرن الثاني عشر .

ويعود سبب الاستقرار في جلفار إلى الأهمية المتزايدة للميناء والناجمة عن ازدياد حجم التجارة الداخلية المحلية مع الشرق الأقصى خلال تلك الفترة . . وتأكد ذلك من خلال اكتشافات عديدة للصيني الأزرق والبورسلين الأبيض الذي وجد في الموقع ويعود أصله إلى فيتنام .

وأشير أول مرة إلى جلفار الجغرافي الإسلامي المقدسي 985 هجري . . وذكر جلفار كثير من الجغرافيين العرب كابن خرداذبة وياقوت الحموي والادريسي .

وفي الفترة الإسلامية الممتدة من القرن ال14 إلى القرن ال19 هجر السكان منتصف القرن الرابع عشر الكوش وجزيرة الحليلة واستقروا في ذلك الوقت على الشاطئ الرملي أمام الساحل . . وسميت هذه المنطقة باسم جلفار . . وبرهنت البعثات الأثرية على أن جلفار كانت منطقة كبيرة ومأهولة بالسكان ما بين القرنين الرابع عشر والسابع عشر حيث بنيت المدينة من بيوت طينية القرميد وحميت بجدار ضخم من الطين بسمك 5 .2 متر وارتفاع 4 أمتار .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جلفار حكاية عمرها 5 آلاف عام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى عـرب الامـارات أون لايـن :: -:::: منتدى الامارات::::- :: منتدى التاريخ إلا جتماعي :: راس الخيمة-
انتقل الى: