منتدى يشمل أنساب والأسر والعائلات وأسماء الألقاب والشهرة والقبائل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبي الله إسماعيل عليه الصلاة والسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي بن عجلان



المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 24/08/2014

مُساهمةموضوع: نبي الله إسماعيل عليه الصلاة والسلام   الثلاثاء مايو 17, 2016 11:11 pm

نبي الله إسماعيل عليه الصلاة والسلام

قال الله تبارك وتعالى:{واذكُر في الكتابِ إسماعيلَ إنَّهُ كانَ صادقَ الوعدِ وكانَ رسولًا نبيًا}سورة مريم.

نسبه :-

هو النبي إسماعيل بن إبراهيم خليل الرحمن عليهما الصلاة والسلام، وهو ابن الأميرة هاجر المصرية ابنت الفرعون السابق الذي أهدهاالى سارة ، التي وهبتها سارة زوجة إبراهيم إلى زوجها إبراهيم النبي خليل الرحمن عليهم السلام أجمعين ، وهو جدُّ الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إذ إنّ الرسول يعودُ نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم.


بعثته عليه السلام :-

أرسل الله تعالى إسماعيل عليه السلام إلى القبائل العربية التي عاش في وسطها من جرهم وحضرموت وقحطان وإلى العماليق وهم عرب من أهل الحجاز والشام ومصر معظم سلالة الفراعنة منهم أنما لقب فرعون يشابة لقب قيصر الروم كسرى الفرس ، ومنهم ايضا العماليق أهل اليمن فدعاهم إلى الإسلام وعبادة الله وحده، قال الله تعالى: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ }سورة النساء، وهذا مما يدل على أن دين الأنبياء كلهم واحد هو الإسلام.

وقد أثنى الله عليه ووصفه بالحلم والصبر وصدق الوعد والمحافظة على الصلاة والأمر بها لأهله ليقيهم العذاب، مع دعوته عليه السلام إلى عبادة الخالق وحده وهو الله سبحانه وتعالى، قال الله تبارك وتعالى في حق نبيه إسماعيل عليه السلام: { وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا }سورة مريم.
البُشرى بإسماعيل عليه السلام



قال الله تبارك وتعالى: { وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ * فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ }سورة الصافات.

مولده إسماعيل عليه السلام سنة 2774 قبل ميلاد سيدنا المسيح :-

لقد بشر الله تبارك وتعالى خليله إبراهيم عليه السلام بغلام حليم وهو إسماعيل عليه السلام، وقد رزق به وله من العمر سته وثمانون سنة، ولما شبّ إسماعيل وصار يسعى في مصالحه كأبيه رأى إبراهيم عليه السلام في المنام أنه يذبح ولده إسماعيل، ورؤيا الأنبياء وحي ومن خصائص الأنبياء أن قلوبهم لا تنام إنما تنام أعينهم، فأخبر إبراهيم ولده إسماعيل بهذه الرؤيا فكان موقف إسماعيل الصبر والثبات، وأظهر لأبيه التسليم لأمر الله وأنه سيكون عَوْنًا له على طاعة الله، فكان له الدرجات العلى عند الله.


نشأةُ إسماعيل وما كان عليه من قصته مع أبيه إبراهيم:-


لما شب إسماعيل عليه السلام في تلك البقعة المباركة من مكة المكرمة وترعرع في قبيلة جرهم وتعلم منهم اللغة العربية وأساليبها، ولما رأوا عظيم سيرته وخلقه زوّجوه من فتاة عربية من قبيلتهم هي:- عمارة بنت سعد بن أسامة بن أكيل العماليقي زوجته الأولى وهي من أهل الحجاز وأبناء عمومتهم من عماليق مصر .

ثم ماتت أمه هاجر عليها السلام في مكة، وجاء إبراهيم عليه السلام مرة إلى مكة من فلسطين يريد أن يتفقد إسماعيل فلم يجد إسماعيل عليه السلام فسأل امرأته عنه فقالت: خرج يبتغي لنا، ثم سألها عن عيشهم، فقالت: نحن في ضيق وشدة، وشكت إليه، فقال لها إبراهيم: فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام وقولي له: يغير عتبة بابه، فلما جاء إسماعيل عليه السلام كأنه ءانس شيئًا فقال لزوجته: هل جاءكم من أحد؟ فقالت: نعم جاءنا شيخ كذا وكذا وذكرت له صفته، فسألني عنك فأخبرته وسألني كيف عيشنا؟ فأخبرته أنّا في جهد وشدة، فقال لها إسماعيل: هلى أوصاك بشيء؟ قالت: نعم، أمرني أن أقرأ عليك السلام ويقول لك: غيّر عتبة بابك، فقال عندئذ إسماعيل لزوجته: ذاك أبي وقد أمرني أن أفارقك فالحقي بأهلك، فطلقها عليه السلام وتزوج من قبيلة جرهم امرأة أخرى وهي الحنفاء بنت الملك مُضاض بن عمرو الجرهمي، وغاب عنهم نبي الله إبراهيم عليه السلام ما شاء الله، ثم أتاهم بعد مدة فلم يجده فدخل على امرأته فسألها عنه، فقالت له: خرج يبتغي لنا (أي في أمور المعيشة) قال: كيف أنتم؟ وسألها عن عيشهم وهيئتهم، فقالت: نحن بخير وسعة، وأثنت على الله عز وجل فقال لها: وما طعامكم؟ قالت: اللحم، قال: فما شرابكم؟ قالت: الماء، فدعا عليه الصلاة والسلام وقال في دعائه: اللهم بارك لهم في اللحم والماء، ثم قال عليه السلام: فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام، ومُريه يثبت عتبة بابه، فلما جاء إسماعيل قال: هل أتاكم أحد؟ قالت: نعم، أتانا شيخ حسن الهيئة، وأثنت عليه، فسألني عنك فأخبرته، فسألني كيف عيشنا فأخبرته أنّا بخير، فقال لها إسماعيل: أفأوصاك بشيء؟ قالت: نعم هو يقرأ عليك السلام ويأمرك أن تثبت عتبة بابك، فقال لها عند ذلك إسماعيل عليه السلام: ذاك أبي وأنت العتبة، أمرني أن أمسكك، ثم غاب إبراهيم عليه السلام عنهما فترة ثم عاد مكة المكرمة ورأى ابنه إسماعيل يبري نبلًا له تحت دوحة قرب ماء زمزم، فلما رءاه إسماعيل قام إليه يشده الحنان والشوق إلى أبيه إبراهيم، وصنعا ما يصنع الوالد بالولد والولد بالوالد، ثم قال إبراهيم لولده إسماعيل: إن الله أمرني بأمر، فأخبره بأن الله أمره أن يبني بيتًا وهو المسجد الحرام الكعبة، ودله على المكان فعند ذلك تعاون إبراهيم مع ولده إسماعيل على بناء الكعبة ورفعا القواعد من البيت، وجعل إسماعيل يأتي بالحجارة وإبراهيم عليه الصلاة والسلام يبني قال تعالى: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }سورة البقرة.


شيء من سيرته عليه السلام :-

ذُكر من سيرته أنه أول من ركب الخيل وكانت قبل ذلك وحوشًا فآنسها وركبها ودعا لها بدعوته التي كان أعطي فأجابته، وكان إسماعيل عليه السلام قد تكلم بالعربية الفصيحة البليغة التي تعلمها من قبيلة جرهم الذين نزلوا عندهم بمكة بسبب ماء زمزم الطيب المبارك.

أولاده عليه السلام

ولد لإسماعيل عليه السلام من زوجته الثانية وهي الأميرة الحنفاء بنت  الملك مضاض بن عمرو الجرهمي اثنا عشر ولدًا ذكرًا وبنت واحدة ، وعرب الحجاز كلهم ينتسبون إليه.

وهم1 نابت او نبت أكبرهم 2 قيدار 3 أدبئيل ومعناه أديب الله 4 بسام الميم زيادة في اللغة العبرية 5 مسمع 6 دومة 7 مساء 8 حدار 9 تيما 10 يثور 11 نفيس 12 قدمة 13 بسمة بنت إسماعيل وتزوجت عليها السلام من ابن عمها العيص بن اسحاق عليهم السلام أجمعين وأنجبت رعوئيل ومعناه صديق الله ومن نسله الروم واليونان وغيرهم ومنهم أيوب النبي و ذو كفل و الأسكندر المقدوني .



وفاته عليه السلام سنة2637 قبل الميلاد :-

مات عليه الصلاة والسلام في مكة المكرمة بعد أن أدى رسالة ربه وبلّغ ما أمره الله بتبليغه، ودعا إلى دين الإسلام وإلى عبادة الله الملك الديان، ودُفن عليه السلام قرب أمه هاجر في الحجر، وقيل: كان عمره يوم مات مائة وسبعًا وثلاثين سنة صلوات الله وسلامه عليه. وقد مضى ذكر شيء من أخباره في قصة أبيه إبراهيم عليه السلام.

الهوامش:

[1] العماليق هم ذرية عمليق بن لاوذ بن إرم بن سام بن نوح عليه السلام وهم ملوك مصر ويطلق عليهم الفراعنة نسبة الى التجبر والقوة في الملك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بن خميسة



المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 02/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: نبي الله إسماعيل عليه الصلاة والسلام   السبت مايو 28, 2016 1:10 pm

يسلمووووووووووووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نبي الله إسماعيل عليه الصلاة والسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى عـرب الامـارات أون لايـن :: -:::: منتدى تاريخ الجزيرة العربية ::::- :: منتدى السيرة والتاريخ والأنساب-
انتقل الى: