منتدى يشمل أنساب والأسر والعائلات وأسماء الألقاب والشهرة والقبائل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مضر بن نزار لقبه وعقبه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:31 pm


مضر بن نزار لقبه وعقبه



المراد بمضر : هو مضر بن نزار بن معد بن عدنان
سمي مُضَرُ بذلك :لبياضه ومنه ( مَضِيرَة الطبيخ ) ويقال : لا بل المضيرة من اللبن الماضِر وهو الحامض لأنها تطبخ به
قال ابن منظور :مضر اللبن يمضر مضورا حمض وابيض وكذلك النبيذ إذا حمض و مضر اللبن أي صار ماضرا وهو الذي يحذي اللسان قبل أن يروب ولبن مضير حامض شديد الحموضة
قال الليث:يقال إن مضر كان مولعا بشربه فسمي مضر به
قال ابن سيده :مضر اسم رجل قيل سمي به لأنه كان مولعا بشرب اللبن الماضر وهو مضر بن نزار بن معد بن عدنان وقيل سمي به لبياض لونه من مضيرة الطبيخ و المضيرة مريقة تطبخ بلبن وأشياء وقيل هي طبيخ يتخذ من اللبن الماضر
قال أبو منصور :المضيرة عند العرب أن تطبخ اللحم باللبن البحت الصريح الذي قد حذى اللسان حتى ينضج اللحم وتخثر المضيرة وربما خلطوا الحليب بالحقين وهو حينئذ أطيب ما يكون ويقال فلان يتمضر أي يتعصب لمضر

لقبه
يلقب مضر بالحمراءولقب بذلك لفرس كانت له ورثها من أبيه ( نزار ) في الصِّحاح: إنما قيل مضر الحَمْراء وربيعة الفرس لأنهما لما اقتسما الميراث أعطى مضر الذهب وهو مؤنث، وأعطى ربيعة الخيل.
وقال السهيلي : وَأَمّا مُضَرُ ، فَقَدْ قَالَ الْقُتَبِيّ هُوَ مِنْ الْمَضِيرَةِ أَوْ مِنْ اللّبَنِ الْمَاضِرِ وَالْمَضِيرَةُ شَيْءٌ يُصْنَعُ مِنْ اللّبَنِ فَسُمّيَ مُضَرَ لِبَيَاضِهِ وَالْعَرَبُ تُسَمّي الْأَبْيَضَ أَحْمَرَ فَلِذَلِكَ قِيلَ مُضَرُ الْحَمْرَاءُ وَقِيلَ بَلْ أَوْصَى لَهُ أَبُوهُ بِقُبّةِ حَمْرَاءَ ، وَأَوْصَى لِأَخِيهِ رَبِيعَةَ بِفَرَسِ فَقِيلَ مُضَرُ الْحَمْرَاءُ وَرَبِيعَةُ الْفَرَسِ.
ويذكر أهل النسب قصة في ذلك لابأس بذكرها
ذكر البلاذري في أنساب الأشراف :
عن هشام،(الكلبي) عن أبيه، عن جده، عن معاوية بن عميرة الكندي، عن ابن عباس: لما حضرت نزاراً الوفاة أوصى بنيه - وهم: مضر، وربيعة، وإياد، وأنمار - بأن يتناصفوا. فقال: قبتي الحمراء، وكانت من أدم، لمضر فقيل مضر الحمراء. وهذا الخباء الأسود وفرسي الأدهم لربيعة. فسمي ربيعة الفرس. وهذه الجارية لإياد. وكانت شمطاء، فقيل إياد الشمطاء والبرقاء. وهذا الحمار لأنمار. فقيل أنمار الحمار. وفيه يقول الشاعر:
نزار كان أعلم إذ تولى ... لأي بنيه أوصى الحمار
قال ابن الكلبي: واختلف بنو نزار في قسمة ما ترك أبوهم. فشخصوا إلى الإفعى بن الحصين، وهو بنجران. فبينا هم يسيرون إذ رأى مضر كلأ مرعياً، فقال: لقد رعاه بعير أعور. قال ربيعة: وهو أيضاً أزور. وقال إياد: وهو أيضاً أبتر. وقال أنمار: وهو أيضاً شرود. فلم يسيروا إلا قليلاً حتى لقيهم رجل توضع به راحلته يسأل عن بعير. فقال مضر: أهو أعور؟ قال: نعم. قال ربيعة: أهو أزور؟ قال: نعم. قال إياد: أهو أبتر. قال: نعم. قال أنمار: أهو شرود؟ قال: نعم؛ قال وأنتم والله تعلمون مكان بعيري، فقد وصفتموه صفة المعاين الخبر. فحدثوه الحديث، وقال مضر: رأيته يرعى جانباً ويترك جانباً. فعلمت أنه أعور مال نحو عينه الصحيحة. وقال ربيعة: رأيت إحدى يديه نابتة والأخرى فاسدة الأثر، فعلمت انه أفسدها بشدة وطئه في إحدى جانبيه. وقال إياد: عرفت أنه أبتر باجتماع بعره؛ ولو كان ذيالا لمصع. وقال أنمار: إنما عرفت أنه شرود لأنه رعى في المكان الملتف نبته، ثم جاز إلى مكان أرق نبتاً منه وأخبث. فحاكمهم إلى الأفعى. فقصوا عليه القصة، وحلفوا فقال للرجل: ليسوا بأصحاب بعيرك، فاطلبه. ثم سألهم عن قصتهم. فقصوها عليه. فقال: أتحتاجون إلي وأنتم في جزالتكم وصحة عقولكم وآرائكم على ما أرى؟ ثم قال: ما أشبه القبة الحمراء من مال أبيكم، فهو لمضر، فصار لمضر ذهبٌ كان لنزار، وحمر إبله. وقال: ما أشبه الخباء الأسود والفرس الأدهم لربيعة،. فصار له جميع إبله السود، ومعزى غنمه، وعبدان أسودان كانا له. وقال: ما أشبه الجارية الشمطاء فهو لإياد. فصار له بلق خيله وغنمه. وقضى لأنمار بفضته وحميره، وبيض ضأنه. فرضوا بحكمه. وقال بعض الرواة: أعطى إياداً عصا أبيه وحلته. فسموا إياد العصا. وأنشد بعضهم:
نجن ورثنا من إياد كله ... نحن ورثناه العصا والحله. انتهى
قال بعضهم: إن أهل بني النضر كرام ساده ... من مضر الحمراء في القلاده
أهل سناء وملوك قاده ... مزارهم بأرضهم عباده
إن مقالي فاعلموا شهادة.
وقال بعضهم في بني نهشل من تميم
يقول الشاعر:
إذا مضر الحمراء كانت أرومتي ... وقام بنصري دارمٌ وابن خازم
عطست بأنفٍ شامخٍ وتناولت ... يدي الثريا قاعداً غير قائم

قال الشريف :ومضربن نزار سيد ولد أبيه وكان كريما حكيما ويروى عنه انه قال لولده :من يزرع شرا يحصد ندامة ,وخير الخير اعجله ,فاحملوا أنفسكم على مكروهها فيما اصلحكم ,واصرفوها عن هواها فيما أفسدكم, فليس بين الصلاح والفساد إلا صبر ووقاية .
ومضر أول من حدا وكان سبب ذلك أنه سقط من بعيره فانكسرت يده فجعل يقول يا يداه يا يداه فأتته الإبل من المرعى فلما صلح وركب حدا وكان من أحسن الناس صوتا وقيل بل انكسرت يد مولى له فصاح فاجتمعت الابل فوضع مضر الحداء .

عن مجاهد قال كان النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فبينا هو يسير بالليل ومعه رجل يسايره إذ سمع حاديا يحدو وقوم أمامه فقال لصاحبه لو أتينا حادي هؤلاء القوم فقربنا حتى غشينا القوم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن القوم قالوا من مضر فقال وأنا من مضر ونى حادينا فسمعنا حاديكم فأتيناكم .أخرجه ابن سعد في الطبقات بإسناد مرسل

عن طاوس قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر إذ سمع صوت حاد فسار حتى أتاهم فلما أتاهم قال ونى حادينا فسمعنا صوت حاديكم فجئنا نسمع حداءه فقال من القوم قالوا مضريون فقال صلى الله عليه وسلم وأنا مضري فقالوا يا رسول الله إن أول من حدا بينما رجل في سفر فضرب غلاما له على يده بعصا فانكسرت يده فجعل الغلام يقول وهو يسير الإبل وايداه وايداه وقال هيا هيا فسارت الإبل.
قال الشريف أخرجه ابن سعد في الطبقات وهو من مراسيل طاوس
عن هشام، عن أبيه، عن جده قال: كان مضر من أحسن الناس صوتاً. فسقط عن بعيره، فانكسرت يده. فجعل يقول: يا يداه! يا يداه! فأنست الإبل لصوته وهي في المرعى. فلما صلح وركب، حدا. فهو أول من حدا، وأول من قال: " بصبص إذ حدين " . فذهبت مثلاً. واستعمل الناس الحداء بالشعر بعده، وتزيدوا شيئاً بعد شيء وقيل: إنه ضرب يد غلام له بعصا. فجعل الغلام يقول: يا يداه، يا يداه. فاجتمعت الإبل. أنساب الأشراف


ويقال شهر رجب مضركما جاء في الحديث(رجب مضر) و نسب إلى مضر لتعظيمهم لهذا الشهر بخلاف غيرهم من القبائل ولأنهم كانوا يحافظون على تحريمه أشد من سائر العرب وإنما قال بين جمادى وشعبان تأكيدا وإزاحة للريب الحادث فيه بسبب النسيء.


وروي عن عن عبد الله بن الحارث بن هشام المخزومي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا تسبوا مضر فإنه كان على دين إبراهيم )
وفي رواية ( فإنه كان مسلما ).. أخرجه الإمام أحمد في فضائل الصحابة وابن سعد في الطبقات واالبلاذري في أنساب الأشراف والحديث لايصح وقد ضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة .
قال الألباني : وهذا ضعيف معضل ؛ عبدالله بن خالد : هو الواصبي ؛ قال ابن أبي حاتم (2/ 2/ 46) :
"روى عن عبدالله بن الحارث بن هشام عن النبي صلي الله عليه وسلم . روى عنه سعيد بن أبي أيوب" ، ولم يزد !
وقال في ترجمة عبدالله بن الحارث هذا :
"المخزومي . روى عن النبي صلي الله عليه وسلم ، مرسل" .
فيتلخص مما سبق أن عبدالله بن خالد هذا من أتباع التابعين ؛ وأنه مجهول .
وقد روي مسنداً : أورده السيوطي في "الفتاوي" (2/ 433) عن عثمان بن فائد عن يحيى بن طلحة بن عبيدالله عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص عن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق مرفوعاً بلفظ :
"لا تسبوا ربيعة ومضر ؛ فإنهما كانا مسلمين" .
أخرجه أبو بكر محمد بن خلف المعروف بـ "وكيع" في "كتاب الغرر من الأخبار" .
قلت : وعثمان بن فائد ضعيف ؛ كما في "التقريب" .السلسلة الضعيفة



وبالروحاء بناء يزعمون أنه قبر مضر بن نزار
قال الشريف :والروحاء تبعد عن المدينة النبوية المنورة مسافة سبعين كيلا باتجاه الجنوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:31 pm



قال أبو عمر: نسل مضر كلها المنتسبون إليه جذمان أحدهما خندف وهم ولد إلياس بن مضر ويعرفون بأمهم والثاني قيس( بن عيلان)

قال السمعاني : (المضري) بضم الميم وفتح الضاد المعجمة وفي اخرها الراء هذه النسبة إلى مضر وهي القبيلة المعروفة التي ينسب إليها قريش وهو مضر بن نزار بن معد بن عدنان أخو ربيعة بن نزار وهما القبيلتان العظيمتان اللتان يقال فيهما أكثر من ربيعة ومضر وجماعة من العلماء والمحدثين من المتقدمين والمتأخرين منهم
قال ابن خلدون: أما مضر بن نزار وكانوا أهل الكثرة والغلب بالحجاز من سائر بني عدنان وكانت لهم رياسة بمكة فيجمعهم فخذان عظيمان وهما خندف وقيس


المبحث السابع :نسب النبي ( صلى الله عليه وسلم)إلى مضر .
عن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال وجدت في كتاب أبي نا محمد بن إدريس الشافعي قال: اسم عبد المطلب شيبة بن هاشم ,واسم هاشم عمرو بن عبد مناف ,واسم عبد مناف المغيرة بن قصي ,واسم قصي زيد بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر


هشام بن محمد بن السائب بن بشر الكلبي قال علمني أبي وأنا غلام نسب النبي صلى الله عليه وسلم محمد الطيب المبارك بن عبد الله بن عبد المطلب واسمه شيبة الحمد بن هاشم واسمه عمرو بن عبد مناف واسمه المغيرة بن قصي واسمه زيد بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر وإلى فهر جماع قريش وما كان فوق فهر فليس يقال له قرشي يقال له كناني وهو فهر بن مالك بن النضر واسمه قيس بن كنانة بن خزيمة بن مدركة واسمه عمرو بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدن.


قال ابن عبد البر :لم يختلف أهل العلم والأنساب والأخبار وسائر العلماء بالأمصار أنه( صلى الله عليه وسلم)محمد بن عبد الله
1) بن عبد المطلب
2) بن هاشم
3) ابن عبد مناف
4) بن قصي بن
5) كلاب
6) بن مرة
7) بن كعب
Cool بن لؤي
9) بن غالب
10) بن فهر
11) ابن مالك
12) بن النضر
13) بن كنانة
14) بن خزيمة
15) بن مدركة
16) بن إلياس
17) بن مضر
18) بن نزار
19) بن معد
20) بن عدنان.
وقال أبو عمر : هذا ما لم يختلف فيه أحد من الناس وقد روي من أخبار الآحاد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نسب نفسه كذلك إلى نزار بن معد بن عدنان وما ذكرنا من إجماع أهل السير وأهل العلم بالأثر يغني عما سواه والحمد لله.
واختلفوا فيما بين عدنان وإسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام وفيما بين إبراهيم وسام بن نوح بما لم أر لذكره هاهنا وجها لكثرة الاضطراب فيه وأنه لا يوقف منه على شيء متتابع متفق عليه وهم مع اختلافهم واضطرابهم مجمعون على أن نزارا بأسرها هي ربيعة ومضر هي الصريح الصحيح ومن ولد إسمعيل على ما ذكرنا أصح ما قيل في نسبه إلى آدم صلى الله عليه وسلم .
والعلم بنسب النبي صلى الله عليه وسلم من الأمور التي لاينبغي الجهل بها
وأنه النبي القرشي الهاشمي الذي كان بمكة وهاجر منها إلى المدينة وتوفي ودفن بها، فإنه لا بد لصحة الإيمان من معرفة ذلك، ولا يعذر مسلم في الجهل به وناهيك بذلك.


قال ابن حزم الظاهري :فأما الفرض من علم النسب، فهو أن يعلم المرء أن محمداً -صلى الله عليه وسلم- الذي بعثه الله تعالى إلى الجن والإنس بدين الإسلام، هو محمد بن عبد الله القرشي الهاشمي، الذي كان بمكة، ورحل منها إلى المدينة. فمن شك في محمد -صلى الله عليه وسلم- أهو قرشي، أم يماني، أم تميمي، أم أعجمي، فهو كافر، غير عارف بدينه، إلا أن يعذر بشدة ظلمة الجهل؛ ويلزمه أن يتعلم ذلك ويلزم من صحبه تعليمه أيضاً.جمهرة أنساب العرب

قال ابن القيم في زاد المعاد : وهو خير أهل الأرض نسبا على الإطلاق فلنسبه من الشرف أعلى ذروة وأعداؤه كانوا يشهدون له بذلك ولهذا شهد له به عدوه إذ ذاك أبو سفيان بين يدي ملك الروم فأشرف القوم قومه وأشرف القبائل قبيله وأشرف الأفخاذ فخذه
فهو محمد بن عبدالله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان
إلى هاهنا معلوم الصحة متفق عليه بين النسابين ولا خلاف فيه البتة وما فوق عدنان مختلف فيه ولا خلاف بينهم أن
عدنان من ولد إسماعيل عليه السلام وإسماعيل : هو الذبيح على القول الصواب عند علماء الصحابة والتابعين ومن بعدهم
وأما القول بأن إسحاق فباطل بأكثر من عشرين وجها وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه يقول : هذا القول إنما هو متلقى عن أهل الكتاب مع أنه باطل بنص كتابهم. انتهى


قال الشريف ناجي :وحديث نسب النبي ( صلى الله عليه وسلم)أخرجه البيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق ج3/ص49

من طريق الزهري عن أنس وعن أبي بكر بن عبدالرحمن بن الحارث بن هشام قال بلغ النبي صلى الله عليه وسلم أن رجالا من كندة يزعمون أنهم منه وأنه منهم فقال إنما كان يقول ذلك العباس وأبو سفيان بن حرب فيأمنا بذلك وإنا لن ننتفي من آبائنا نحن بنو النضر بن كنانة قال وخطب النبي صلى الله عليه وسلم فقال أنا محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نذار وما افترق الناس فرقتين إلا جعلني الله في خيرها فأخرجت من بين أبوي فلم يصبني شيء من عهر الجاهلية وخرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمي فأنا خيركم نفسا وخيركم أبا .

قال ابن كثير :وهذا حديث غريب جدا من حديث مالك تفرد به القدامى وهو ضعيف ولكن سنذكر له شواهد من وجوه أخر فمن ذلك قوله خرجت من نكاح لا من سفاح .
وقال الألباني : ضعيف جدا . السلسة الضعيفة

عن يحيى بن جعدة قال لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم ركبا فقال ممن القوم فقالوا من مضر فقال وأنا من مضر قالوا يا رسول الله إنا رداف وليس معنا زاد إلا الأسودان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن رداف ما لنا زاد إلا الأسودان التمر والماء. أخرجه ابن سعد في الطبقات

عن حذيفة أنه ذكر مضر في كلام له فقال إن منكم سيد ولد آدم يعني النبي صلى الله عليه وسلم.أخرجه ابن سعد في الطبقات وإسناده صحيح إلى حذيفة



المبحث الثامن :خصائص المضريين
وكان التقدم في مضر كلها: لكنانة ,ثم لقريش, والتقدم في قريش لبني لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر, وكان سيدهم قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي ,كان له فيهم شرف وقرابة وثروة وولد .

وكان لمضر ثلاث خصال:
1) الإجازة بالناس يوم عرفة لبني الغوث بن مر ابن أخي تميم بن مر وهو صوفة فكان الناس لا يرمون الجمار حتى يرموا ولا ينفرون من منى حتى ينفروا فلم يزل كذلك فيهم حتى انقرضوا فورثهم ذلك بالقعدد بنو سعد بن زيد مناة بن تميم فكان أولهم صفوان بن الحارث

قال أبو عبيدة: صوفة وصوفان يقال لكل من ولي البيت من غير أهله أو أقام بشيء من خدمة البيت أو بشيء من أمر المناسك

2) والإفاضة بالناس غداة النحر من جمع إلى منى لبني زيد بن عدوان وانتهى ذلك منهم إلى أبي سيارة عميلة بن الأعزل العدواني فدفع من مزدلفة أربعين سنة على حمار
عن جابر قال : كانت العرب يفيض بهم الرجل يقال له أبو سيارة على حمار فلما حج رسول الله صلى الله عليه وسلم وقفت قريش مواقفها فكانت تقول : نحن الحمس فخرج حتى وقف بعرفات فهو قوله : { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس } [ البقرة : 199 ] أخرجه أبو يعلى في مسنده وأصله في مسلم من نفس الطريق

3) ونسء الشهور الحرم كان لبني مالك بن كنانة وانتهى إلى القلمس وكان إذا أراد الناس الصدور من مكة. قال: اللهم إني أحللت أحد الصغرين ونسأت الآخر للعام المقبل.
قال عمرو بن قيس من بني فراس :
ونحن الناسئون على معد شهور الحل نجعلها حراما
1) قال ابن منظور : قلمس القلمس البحر وأنشد:فصبحت قلمسا هموما وبحر قلمس بتشديد الميم أي زاخر
2) القلمس أيضا السيد العظيم
3) و القلمس البئر الكثيرة الماء من الركايا كالقلنس يقال إنها لقلمسة الماء أي كثيرة الماء لا تنزح ورجل قلمس إذا كان كثير الخير والعطية
4) ورجل قلمس واسع الخلق
5) و القلمس الداهية من الرجال وقيل القلمس الرجل الداهية المنكر البعيد الغور.
و القلمس الكناني أحد نسأة الشهور على العرب في الجاهلية فأبطل الله النسيء بقوله { إنما النسيء زيادة في الكفر}ر
وقال السهيلي وأما نسؤهم للشهر الحرام فكان على ضربين :
1) أحدهما هذا الذي ذكره ابن إسحاق من تأخير المحرم إلى صفر لحاجتهم إلى شن الغارات وطلب الثارات
2) والثاني تأخير الحج عن وقته تحريا منهم للسنة الشمسية فكانوا يؤخرونه في كل عام أحد عشر يوما أو اكثر قليلا حتى يدور الدور إلى ثلاث وثلاثين سنة فيعود إلى وقته
ولذلك قال في عام حجة الوداع( إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض )
فكانت حجة الوداع في السنة التي عاد فيها الحج إلى وقته الأصلي ولم يحج رسول الله من المدينة إلى مكة غير تلك الحجة وذلك لإخراج الكفار الحج عن وقته ولطوافهم بالبيت عراة والله أعلم إذ كانت مكة في حكمهم حتى فتحها الله على نبيه عليه الصلاة والسلام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:33 pm



المبحث الثامن :الأحاديث التي جاء فيها ذكر مضر ( ولا يلزم منه فضيلة)
1) عن عقبة بن عمرو أبي مسعود قال:: أشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده نحو اليمن فقال ( الإيمان يمان هنا هنا ألا إن القسوة وغلظ القلوب في الفدادين عند أصول أذناب الإبل حيث يطلع قرنا الشيطان في ربيعة ومضر )أخرجه البخاري ومسلم

2) - عن الأعمش عن مسلم عن مسروق قال قال عبد الله
إنما كان هذا لأن قريشا لما استعصوا على النبي صلى الله عليه وسلم دعا عليهم بسنين كسني يوسف فأصابهم قحط وجهد حتى أكلوا العظام فجعل الرجل ينظر إلى السماء فيرى ما بينه وبينها كهيئة الدخان من الجهد فأنزل الله تعالى { فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين . يغشى الناس هذا عذاب أليم } . قال فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل يا رسول الله استسق الله لمضر فإنها قد هلكت . قال ( لمضر ؟ إنك لجريء ) . فاستسقى فسقوا . فنزلت { إنكم عائدون } . فلما أصابتهم الرفاهية عادوا إلى حالهم حين أصابتهم الرفاهية فأنزل الله عز وجل { يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون } . قال يعني يوم بدر. أخرجه البخاري ومسلم

3) عن جرير رضي الله عنه ه قال
كنا في صدر النهار عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه قوم غزاة مجتابي النمار والعباء متقلدي السيوف عامتهم من مضر بل كلهم من مضر فتمعر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رأى ما بهم من الفاقة فدخل ثم خرج فأمر بلالا فأذن وأقام فصلى ثم خطب فقال يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة إلى آخر الآية إن الله كان عليكم رقيبا ( النساء 1 )
والآية التي في الحشر
{ ولتنظر نفس ما قدمت لغد} ( الحشر 81 )
تصدق رجل من ديناره من درهمه من ثوبه من صاع بره من صاع تمره حتى قال ولو بشق تمرة
قال فجاء رجل من الأنصار بصرة كادت كفه تعجز عنها بل قد عجزت قال ثم تتابع الناس حتى رأيت كومين من طعام وثياب حتى رأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتهلل كأنه مذهبة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من غير أن ينقص من أوزارهم شيء
رواه مسلم والنسائي وابن ماجه والترمذي باختصار


وهناك أحاديث أخرى جاء فيها ذكر بعض قيائل مضر ستأتينا في المباحث التالية إن شاء الله


المبحث التاسع :: القبائل القيسية العيلانية من مضر
قا ل السمعاني ( القيسي )جماعة من القيسيين ينسبون إلى قيس عيلان بن مضر بن نزار.
قال أبو حاتم الشريف :ومنهم من ينتسب إلى قيس بن ثعلبة الربعي النزاري وهو الأغلب والقيسية من مضر ينتسبون في الغالب إلى قبائل متفرعة من قيس كما سيأتي

قال ابن خلكان : العيلاني بفتح العين المهملة وسكون الياء المثناة من تحتها وبعد اللام ألف نون هذه النسبة إلى قيس عيلان وقيل قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن عدنان فمن قال إنه قيس عيلان فقد اختلفوا في عيلان ماذا فمنهم من قال:
1) هو اسم فرس كان له فأضيف إليه
2) وقيل اسم كلب كان له
3) وقيل اسم رجل كان قد حضنه صغيرا وإنما أضيف إلى عيلان لأنه كان في عصره شخص يقال له قيس كبة بضم الكاف وتشديد الباء الموحدة وهو اسم فرس كانت له أيضا فكان كل واحد منهما يضاف إلى ما له ليتميز عن الآخر والله أعلم وقد قيل إن قيس عيلان اسمه الناس بالنون وهو أخو إلياس بالياء جد النبي صلى الله عليه وسلم.


قال أبو عمر: لا أعلم خلافا في أن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار ولد ثلاثة رجال:
1) عمرو بن قيس
2) وسعد بن قيس
3) وخصفة بن قيس أمهم عاتكة بنت قضاعة
إلا أن ابن الكلبي قال في موضع خصفة بن قيس وعكرمة بن قيس
وقال خصفة أم عكرمة غلب اسمها على بنيها فنسبوا إليها فقالوا عكرمة بن خصفة كما قيل في خندف وهي امرأة على ما تقدم من ذكرنا لها
وقد قيل إن قيس بن عيلان ولد أربعة رجال خصفة وسعد وعمرا وبرا
فجعل قائل هذا القول بر بن قيس ولد في طوائف من البربر

المبحث العاشر :أشهر القبائل القيسية المضرية

1) عدوان بن عمرو بن قيس ومنهم أبو سيارة العدواني كان أول من سن الدية مائة من الإبل وهو الذي كان يفيض بالناس من المزدلفة
ومن التابعين (يحيى بن يعمر العدواني )القارئ المشهور
2) وفهم بن عمرو ابن قيس ومن مواليهم المحدث الليث بن سعد الفهمي إمام أهل مصر في الفقه والحديث
3) ومحارب بن خصفة بن قيس
4) وباهلة بن اعصر بن سعد بن قيس ومن باهلة أبي أمامة الباهلى الصدى بن عجلان رضي الله عنه
وكانت العرب تستنكف من الانتساب إلى هذه القبيلة حتى قال الشاعر:
وما ينفع الأصل من هاشم ... إذا كانت النفس من باهله
وقال الآخر:
ولو قيل للكلب يا باهلي ... عوى الكلب من لؤم هذا النسب
وقيل لأبي عبيدة: يقال إن الأصمعي دعي في نسبه إلى باهلة، فقال: هذا ما يمكن، فقيل: ولم فقال: لأن الناس إذا كانوا من باهلة تبرأوا منها، فكيف يجيء من ليس منها وينتسب إليها
ورأيت في بعض المجاميع أن الأشعث ابن قيس الكندي قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أتتكافأ دماؤنا فقال: نعم، ولو قتلت رجلا من باهلة لقتلتك به.
وقال قتيبة بن مسلم المذكور لهبيرة بن مسروح: أي رجل أنت لو كان أخوالك من غير سلول فلو بادلت بهم، فقال: أصلح الله الأمير، بادل بهم من شئت من العرب وجنبني باهلة.
ويحكى أن أعرابيا لقي شخصا في الطريق فسأله: ممن أنت فقال: من باهلة، فرثى له الأعرابي، فقال ذلك الشخص: وأزيدك أني لست من صميمهم، ولكن من مواليهم، فأقبل الأعرابي عليه يقبل يديه ورجليه، فقال له: ولم ذاك فقال: لأن الله تبارك وتعالى ما ابتلاك بهذه الرزية في الدنيا إلا ويعوضك الجنة في الآخرة. وقيل لبعضهم: أيسرك أن تدخل الجنة وأنت .وفيات الأعيان



5) وفزارة بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس
6) مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان إليها ينسب كل مري
قال أبوحاتم الشريف :ومن مواليهم المحدث المشهور يحيى بن معين المري ت233
7) وعامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازان بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس ومنهم زينب بنت خزيمة وهي أم المساكين رضي الله عنها زوجة رسول الله وهي من بني عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة
Cool ومازن بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس
9) وسلول بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوزان
10) وثقيف وهو قسي بن منبه بن بكر بن هوازن وثقيف ينسب إلى إياد بن نزار والخلاف في نسب ثقيف يطول
11) وكلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة
12) وعقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة
13) وقشير بن كعب بن ربيعة
14) والحريش بن كعب بن ربيعة ابن عامر
15) وعوف بن عامر بن ربيعة بن عامر
16) والبكاء بن عامر بن ربيعة
وكانت الرئاسة والحكومة في قيس وانتقلت في عدوان وكان أول من حكم منهم ورأس عامر بن الضرب ثم صارت في فزارة ثم صارت في عبس ثم صارت في بني عامر بن صعصعة ولم تزل فيهم
وكانت لقيس أيام مشهورة وحروب متصلة منها يوم البيداء ويوم شعب جبلة ويوم الهباءة ويوم الرقم ويوم فيف الريح ويوم الملبط ويوم رحرحان ويوم العرى ويوم حرب داحس والغبراء بين عبس وفزارة
والبيت من قيس عيلان في غطفان ثم في بني فزارة ثم في بني بدر والعدد في بني عامر والفرسان في بني سليم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:34 pm

بقيت تميم !

أفدتنا في مضر الحمراء و نسيتَ هامتها كما قيل ، أو كاهلها في أقوال أخرى . و هم أقرب إلى قريس من القيسية . فالخندفية -نسبة لأمهم- تجمع كنانة (ومنها قريش) و هذيلاً و تميماً (و أخوتهم ضبة و الرباب) و أسد و خزيمة و غفار و قبائل أخرى متفرعة كثيرة .
شكراً لك أيها الشريف القتادي الحستي الهاشمي القرشي

أخي الفاضل لم نتجاهل تميم وكيف لنا أن نتجاهل تميم مضر ؟!

وسوف نأتي على فضائلها وخصائصها قريبا إن شاء الله
ومما كتبته هناك ما قاله جرير :


إن الذي حرم المكارم تغلبا ****** جعل النبوة والخلافة فينا

مضر أبي وأبو الملوك فهل لكم ***** يا خزر تغلب من أب كأبينا


قال ابن خلكان :
وقوله( فيها جعل النبوة والخلافة فينا )إنما قال ذلك لأن جريرا تميمي النسب وتميم ترجع إلى مضر بن نزار بن معد بن عدنان جد رسول الله صلى الله عليه وسلم فالنبوة والخلافة وبنو تميم يرجعون إلى مضر
وقوله
(يا خزر تغلب) خزر بضم الخاء المعجمة وسكون الزاي وبعدها راء وهو جمع أخزر مثل أحمر وحمر وأصفر وصفر وأسود وسود وكل ما كان من هذا الباب والأخزر الذي في عينيه ضيق وصغر وهذا وصف العجم فكأنه نسبه إلى العجم وأخرجه عن العرب وهذا عند العرب من النقائص الشنيعة .


جرير الشاعر هوأبو جزرة جرير بن عطية بن الخطفي واسمه حذيفة والخطفي
ابن بدر بن سلمة بن عوف بن كليب بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة ابن تميم بن مر التميمي الشاعر
ومن شعرجرير الخطفي في الفخر :
إذا غضبت عليك بنو تميم ***** حسبت الناس كلهم غضابا



راجع هذا الرابط :http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=125819


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:34 pm

نكمل ما كتبناه عن أنساب مضر بن نزار

قال أبو حاتم ناجي الشريف :وأما الفرع الثاني من فروع طابخة فهم ( الرباب )وهو عبد مناة
بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر فمن بنيه:
1) تيم الرباب وفي الكامل وتاريخ ابن خلدون (تميم )بدلا من (تيم) وهوتصحيف
2) وعدي
3) وعوف
4) وثور .
ومن ثور بن عبد مناة بن أد بن طابخة بن الياس بن مضر الإمام الجليل محدث العراق في زمانه سفيان الثوري وهو ابن سعيد بن مسروق بن حبيب بن رافع بن عبد الله بن موهبة بن أبي عبد الله بن منقذ بن نصر بن الحارث بن ثعلبة بن ملكان بن ثور بن عبد مناه بن أد بن طابخة.
وجبل ثور أطحل في مكة والمراد بثور هو ابن عبد مناة بن أد بن طابخة .ولد ثور بن عبد مناة عنده فنسب ثور بن عبد مناة إليه.

سب التسمية بالرباب.
في سبب التسمية بالرباب عدة أقوال :
قيل للرباب رباب لأنهم تجمعوا
وقيل سموا ربابا لأنهم جاؤوا برب فأكلوا منه وغمسوا فيه أيديهم وتحالفوا عليه .
وقبائل الرباب هم : تيم وعدي وعكل .
قال ابن منظور: الرباب أحياء ضبة سموا بذلك لتفرقهم لأن الربة الفرقة ولذلك إذا نسبت إلى الرباب قلت ُُربي بالضم فرد إلى واحده وهو ربة لأنك إذا نسبت الشيء إلى الجمع رددته إلى الواحد كما تقول في المساجد مسجدي إلا أن تكون سميت به رجلا فلا ترده إلى الواحد كما تقول في أنمار أنماري وفي كلاب كلابي قال هذا قول سيبويه وأما أبو عبيدة فإنه قال سموا بذلك لترابهم أي تعاهدهم قال الأصمعي سموا بذلك لأنهم أدخلوا أيديهم في رب وتعاقدوا وتحالفوا عليه وقال ثعلب سموا ربابا بكسر الراء لأنهم ترببوا أي تجمعوا ربة ربة وهم خمس قبائل تجمعوا فصاروا يدا واحدة ضبه وثور وعكل وتيم وعدي

قال السمعاني )الربابي ) بكسر الراء والألف بين الباءين الموحدتين هذه النسبة إلى الرباب والناس يقولون بفتح الراء وهو غلط وهو بالكسر وهي القبيلة المنسوب إليها تيم الرباب قال أبو عبيدة تيم الرباب ثور وعدي وعكل ومزينة بنو عبد مناة بن أد وضبة بن أد وإنما سموا الرباب لأنهم ترببوا أي تحالفوا على بني سعد بن زيد مناة وقال ابن الكلبي في كتاب الألقاب قال إنما سموا الرباب من بني عبد مناة بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر وهم تيم وعدي وعوف والأشيب وثور اطحل وضبة بن اد انهم غمسوا أيديهم في رب فتحالفوا على بني تميم فسموا الرباب جميعا وخصت تيم بالرباب
ومن تيم الرباب : الفقيه الكوفي إبراهيم بن يزيد بن شريك التيمى تيم الرباب أبو أسماء مات سنة ثلاث وتسعين.
ومن عدي الرباب : جماعة وهو عدي بن عبد مناة بن أد بن طابخة منهم :أبو رفاعة تميم بن أسيد العدوي أسيد بفتح الهمزة وكسر السين ويقال بضم الهمزة وفتح السين على التصغير له صحبة.
ومن عوف بن عبد مناة بن أد ينتسب كل عوفي, ومنهم المحدث المشهور عطية العوفي

ومن ضبة بن أد بن طابخة الضبيون ومنهم :
المحدث المشهور جرير بن عبد الحميد الضبي الرازي أصله من الكوفة. والقاضي عبدالله بن شبرمة .

مزينة :
من مزينة ولد عثمان بن عمرو بن أد بن طابخة بن الياس بن مضر سمي مزينة بأمه وهي مزينة بنت كلب بن وبرة بن ثعلبة بن الحاف بن قضاعة بن حمير
معقل بن يسار المزني , والنعمان بن مقرن المزني ومن مواليهم : عبدالله بن عون بن أرطبان محدث البصرة المشهور .

قبائل مدركة بن الياس بن مضر

( مدركه بن الياس) سيد ولد نزار قد بان فضله وظهر مجده وخرج أخوه قمعة إلى خزاعة فتزوج فيهم وصار ينسب ولده معهم وكان ولده فيهم وكان من ولده عمرو بن لحي بن قمعة وهو أول من غير دين إبراهيم كما ثبت في الحديث
وولد مدركة بن الياس:
1) خزيمة
2) وهذيلا
3) وحارثة
4) وغالبا
وأمهم سلمى ابنة الأسود بن اسلم بن الحاف بن قضاعة ويقال بنت أسد بن ربيعة بن نزار
وأما حارثة فدرج صغيرا
وأما غالب فانتسبوا في بني خزيمة .


قبائل هذيل :
وأما هذيل بن مدركة فإن العدد منهم في بني سعد بن هذيل ثم تميم بن سعد ثم معاوية بن تميم والحارث بن تميم وهذيل شجعان أصحاب حروب وغارات ونجدة وفصاحة وشعر .

قال السمعاني : الهذلي بضم الهاء وفتح الذال المعجمة
هذه النسبة إلى هذيل وهي قبيلة يقال لها هذيل بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان تفرقت في البلاد وأهل النخلة وهي قرية على ستة فراسخ من مكة على طريق الحاج أكثر أهلها من الهذيل وجماعة منها نزلوا البصرة
ومن الصحابة أسامة الهذلي. وابن مسعود عبد الله بن مسعود بن الحارث بن شمخ بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن سعد بن هذيل.
من كبار أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومتقدميهم وسادات فقهائهم ومفتيهم له المناقب المأثورة والفضائل المشهورة شهد بدرا والمشاهد كلها مع النبي صلى الله عليه وسلم
وكان من السابقين الأولين أسلم وهو سادس ستة وكان حين
أسلم غلاما يافعا يرعى غنما لعقبة بن أبي معيط بمكة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقربه ويكرمه ولا يحجبه وكان صاحب السواد والوساد.
وقد جاءت عدة أحاديث جاء فيها ذكر قبيلة هذيل من ذلك .
أولا :حديث جابر المشهور في صحيح مسلم قال صلى الله عليه وسلم Sadآلا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع ودماء الجاهلية موضوعة وإن أول دم أضع من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث كان مسترضعا في بني سعد فقتلته هذيل) أي بن مدركة .
وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه ه قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة عينا وأمر عليهم عاصم ابن ثابت الأنصاري جد عاصم بن عمر بن الخطاب حتى إذا كانوا بالهدأة بين عسفان ومكة ذكروا لحي من هذيل يقال له بنو لحيان 0000الخ .

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه ه
: أن امرأتين من هذيل رمت إحداهما الأخرى فطرحت جنينها فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها بغرة عبد أو أمة.

وفي البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه
: أن رعلا وذكوان وعصية وبني لحيان استمدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم على عدو فأمدهم بسبعين من الأنصار كنا نسميهم القراء في زمانهم كانوا يحتطبون بالنهار ويصلون بالليل حتى كانوا ببئر معونة قتلوهم وغدروا بهم فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فقنت شهرا يدعو في الصبح على أحياء من أحياء العرب على رعل وذكوان وعصية وبني لحيان قال أنس فقرأنا فيهم قرآنا ثم إن ذلك رفع بلغوا عنا قومنا أنا لقينا ربنا فرضي عنا وأرضانا.
قال الشريف : ورعل وذكوان وعصية من سليم القيسية المضرية
ولحيان بطن من هذيل بن مدركة
وخبيب بن عدي الشهيد أنصاري رضي الله عنه .


وكان خزيمة أحد حكام العرب ومن يعد له الفضل والسؤدد
فولد خزيمة بن مدركة :
1) كنانة وأمه عوانة بنت قيس بن عيلان
2) وأسد
3) والهون وأمهم برة بنت مر بن اد بن طابخة أخت تميم بن مر
فأما أسد بن خزيمة فإن ولده انتشروا في اليمن (وهم جذام ولخم وعاملة بنو عمرو بن أسد )وكانت مضر تدعى جذاما خاصة وبنو أسد مقيمون على أنهم منهم يواصلونهم على ذلك ويعدونهم منهم وكان لأسد ابن خزيمة من الولد:
1) دودان
2) وكاهل
3) وعمرو
4) وهند
5) والصعب
6) وتغلب
وكان العدد في دودان ومنه افترقت قبائل بني أسد
وقبائل بني أسد :
1) قعين
2) وفقعس
3) ومنقذ
4) ودبان
5) ووالبة
6) ولاحق
7) وحرثان
Cool ورئاب
9) وبنو الصيداء
وكانت أسد منتشرة من لدن قصور الحيرة إلى تهامة وكانت (طيء) محالفة متفقة معها ودارهما تكاد أن تكون واحدة وكانت محاربه لكندة حتى قتلت حجر بن الحارث بن عمرو الكندي وهرب امرؤ القيس وذلت كندة ثم حاربت بني فزارة حتى قتلت بدر ابن عمرو ثم اختلف الذي بينها وبين طيء فتحارب الحيان أسد وطيء حتى قتلوا لام بن عمرو الطائي واسروا زيد بن مهلهل وهو زيد الخيل واخذوا السبايا وقال زيد الخيل :
ألا ابلغ الأقياس قيس بن نوفل *وقيس بن اهبان وقيس ابن جابر

وكانت بنو أسد تقول قتلنا أربعة كلهم بنو عمرو وكل سيد قومه قتلنا:
1) حجر بن عمرو ملك كندة
2) ولام بن عمرو الطائي
3) وصخر بن عمرو السلمي
4) وبدر بن عمرو الفزاري .

ومن بني أسد بن خزيمة الصحابي الجليل عكاشة بضم أوله وتشديد الكاف وتخفيفها أيضا بن محصن بن حرثان بضم المهملة وسكون الراء بعدها مثلثة بن قيس بن مرة بن بكير بضم الموحدة بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي حليف بني عبد شمس من السابقين الأولين وشهد بدرا وقع ذكره في الصحيحين في حديث بن عباس في السبعين ألفا الذين يدخلون الجنة بغير حساب فقال عكاشة ادع الله أن يجعلني منهم قال أنت منهم فقام آخر فقال سبقك بها عكاشة وقد ضرب بها المثل يقال للسابق في الأمر سبقك بها عكاشة.
قال الشريف ناجي: ومنهم التابعي الجليل زر بن حبيش الأسدي من أنفسهم
والمحدث صالح جزرة من موالي بني أسد .

قال أبو عمر: في خزيمة وأسد وكنانة والقارة صحابة لهم روايات
فمن بني أسد بن خزيمة بنو جحش بن رئاب منهم عبد الله بن جحش وأبو أحمد الأعمى أخوه وزينب زوج النبي صلى الله عليه وسلم وأختاها حمنة وأم حبيبة كلهم بنو جحش


والهون بن خزيمة وهو القارة وإنما سموا القارة لأن بني كنانة لما خرجت بنو أسد بن خزيمة من تهامة وخالفوا كنانة وضموا القليل إلى الكثير جعلوا بني الهون بن خزيمة قارة بينهم لأحد دون أحد
ويقال أن بني الهون نزلوا أرضا منخفضة والعرب يسمون الأرض المنخفضة القارة فقيل لهم أصحاب القارة والقارة المرامي فقال بعضهم قد انصف القارة من راماها
ويقال إن حربا جرت بين الهون بن خزيمة وبين بكر بن كنانة فقال رجل من بني بكر أيما احب إليكم المراماة أو المسابقة ؟

وإنما سموا القارة لأن يعمر الشداخ بن عوف الليثي أراد أن يفرقهم في بطون كنانة فقال رجل منهم دعونا قارة لا تنفرونا
فنجفل مثل إجفال الظليم
فسموا بذلك القارة وفيهم يقول القائل قد أنصف القارة من رماها وكانوا رماة والقارة من الأحابيش والأحابيش الحارث بن عبد مناة بن كنانة والمصطلق واسمه جذيمة والحيا واسمه عامر ابنا سعد من خزاعة وعضل والقارة من ولد الهون بن خزيمة وعضل هو بن الديش بن محلم وسموا أحابيش لأنهم تحبشوا أي تجمعوا وهم جميعا حلفاء لقريش على بني بكر ويقال تحالفوا على جبل يقال له حبشي على عشرة أميال من مكة فسموا به الأحابيش وحالفت القارة خاصة بني زهرة بن كلاب حلفا صحيحا في الجاهلية وتزوجوا في بني زهرة حيث شاؤوا وعامة أمهاتهم من بني زهرة



ومن القارة : عبد الرحمن بن عبد القاري المدني يقال له صحبة وإنما ولد في أيام النبوة قال أبو داود أتى به النبي صلى الله عليه وسلم وهو صغير قال الزبير بن بكار: عضل والقارة ابنا يثيع بن الهون بن خزيمة بن مدركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:36 pm

قبيلة كنانة بن خزيمة بن مدركة
وظهر في كنانة بن خزيمة فضائل لا يحصى شرفها .
وعظمته العرب فروي أن كنانة أتى وهو نائم في الحجر فقيل له تخير يا أبا النضر بين الهضيل أو الهدر أو عمارة الجدر أو عز الدهر فقال كل هذا يا رب فأعطيه فولد كنانة بن خزيمة
1) النضر
2) وحدال
3) وسعدا
4) ومالكا
5) وعوفا
6) ومخرمة وامهم هالة بنت سويد بن الغطريف وهو حارثة بن امرىء القيس ابن ثعلبة بن مازن بن الغوث
7) وعليا
Cool وغزوان وأمهما برة بنت مر
9) وجرولا
10) والحارث وأمهما من ازد شنوءة
11) وعبد مناة وأمه الذفراء واسمها فكيهة بنت هني بن بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة
فأما مخرمة فيقال انهم بنو ساعدة رهط سعد بن عبادة
وبنو عبد مناة بن كنانة فهم عدد كنانة فمنهم:
1) بنو ليث بن بكر بن عبد مناة
2) وبنو الدئل بن بكر
3) وبنو ضمرة بن بكر منهم بنو غفار بن مليك بن ضمرة
4) وبنو جذيمة بن عامر بن عبد مناة الذين اصابهم خالد بن الوليد بالغميصاء
5) وبنو مدلج بن مرة بن عبد مناة

قال ابن قتيبة :وأ ما كنانة فهو كنانة بن خزيمة وكان خلف على أمرأة أبيه بعده وهي برة بنت مر أخت تميم بن مر فولدت لكنانة النضر بن كنانة وأمه بره ومالك بن كنانة وملكان بن كنانة وعبد مناة وهو علي وربما قالوا مسعود
فأما بنو ملكان فلهم بقية وليس فيهم شرف بارع
وأما بنو مالك فمن قبائلهم بنو فقيم وبنو فراس
فأما بنو فقيم فهم نسأة الشهور
وأما بنو فراس فمنهم القعقاع بن حكيم الذي كان بالبصرة ومنهم بنو أبجر الأطباء بالكوفة
وأما عبد مناة فمنهم بنو مدلج القافة ومنهم بنو جذيمة الذين قتلهم خالد بن الوليد بالغميصاء فوداهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهم بنو ليث رهط عبيد بن عمير الليثي وعبد الله بن شداد ومنهم الدئل رهط أبى الأسود الدئلي
قال أبو محمد: ليس في كلام العرب أسم على فعل إلا الدئل إنما هذه بينة الأفعال مثل شتم وضرب قال والدئل دابة تشبه ابن عرس
ومنهم بنو ضمرة رهط عمرو بن أمية الضمرى صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن ضمرة غفار رهط أبي ذر الغفاري
ومنهم بنو عريج وهم قليل وأبو نوفل بن أبي عقرب العريجي منهم

قال القلقشندي: الأصل السادس‏:‏ كنانة بكسر الكاف ونون بعدها ألف ثم نون مفتوحة بعدها هاء وهو كنانة بن خزيمة وهي قبيلة عظيمة اشتهرت على عمود النسب‏.‏ ‏.‏
وله على حاشية عمود النسب خمسة فروع‏:‏ الفرع الأول‏:‏ ملكان بفتح الميم وسكون اللام ونون في الآخر وهم بنو ملكان بن كنانة‏.‏
الفرع الثاني‏:‏ عبد مناة بإضافة عبد إلى مناة بميم مفتوحة بعدها نون وهم بنو عبد مناة بن كنانة ولهم عدة بطون‏:‏ منهم غفار بكسر الغين المعجمة وفتح الفاء وراء بعد الألف وهم بنو غفار بن عبد مناة بن كنانة وهم رهط أبي ذر الغفاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وإليهم الإشارة بقوله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ غفار غفر الله لها ‏"‏‏.‏
ومنهم بنو بكر بن عبد مناة بن كنانة ومن بكر هؤلاء الدئل‏.‏
وهم بنو الدئل بن بكر بن عبد مناة وإليهم ينسب أبو الأسود الدؤلي واضع علم النحو بأمر أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه‏.‏
ومنهم بنو مد لج بضم الميم وسكون الدال المهملة وكسر اللام وجيم في الآخر وهم بنو مدلج بن مرة بن عبد مناة‏.‏
وفي بني مدلج هؤلاء علم القيافة وهو إلحاق الإبن بالأب ونحو ذلك بالشبه‏.‏
ومنهم طائفة الأن بصرخد وحوران من بلاد الشام وطائفة بالأعمال الغربية من الديار المصرية‏.‏
ومنهم بنو ضمرة بفتح الضاد المعجمة وسكون الميم وفتح الراء المهملة وهاء في الآخر وهم بنو ضمرة بن بكر بن عبد مناة وإليهم ينسب عمرو بن أمية الضمري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
وقد ذكر الحمداني أن منهم طائفة بساقية قلتة وما يليها من بلاد إخميم من صعيد مصر‏.‏
ومن بني مالك بن كنانة بن خزيمة بنو فقيم بن عدي بن عامر بن ثعلبة ابن الحارث بن مالك بن كنانة ومن بني فقيم كان النسأة وهم القلامس كانوا ينسئون ويحلون ويحرمون وكان أولهم حذيفة بن عبد بن فقيم الذي يسمى القلمس ثم صار ذلك في ولده فقام بعده عباد بن حذيفة ابنه ثم بعد عباد قلع بن عباد ثم أمية بن قلع ثم عوف بن أمية ثم جنادة بن عوف وهو أبو ثمامة ومنهم فراس بن غنم بن مالك بن كنانة .

وقد اتفق أهل الحديث على أن آخر من رأى النبي صلى الله عليه وسلم موتا أبو الطفيل عامر بن واثلة بن عبد الله بن عمير الكناني الليثي مشهور بكنيته

وقد جاءت أحاديث كثيرة فيها ذكر قبيلة كنانة بن خزيمة من ذلك :

1) عن كليب بن وائل قال حدثتني ربيبة النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت أبي سلمة قال
قلت لها أرأيت النبي صلى الله عليه وسلم أكان من مضر ؟ قالت فممن كان إلا من مضر من بني النضر بن كنانة . أخرجه البخاري

2) عن أبي عمار شداد أنه سمع واثلة بن الأسقع يقول
: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشا من كنانة واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم. أخرجه مسلم في الصحيح

3) عن أسامة بن زيد قال
: قلت يارسول الله أين تنزل غدا ؟ في حجته قال " هل ترك لنا عقيل منزلا ؟ " ثم قال " نحن نازلون بخيف بني كنانة حيث قاسمت قريش على الكفر " يعني المحصب وذلك أن بني كنانة حالفت قريشا على بني هاشم أن لا يناكحوهم ولايؤووهم ولا يبايعوهم قال الزهري والخيف الوادي . صحيح أخرجه أبو داود وأصله في الصحيحين
4) عن نافع أن عبد الله أخبره
: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال على المنبر ( غفار غفر الله لها وأسلم سالمها الله وعصية عصت الله ورسوله ) أخرجه البخاري ومسلم


5) وفي صحيح البخاري: عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه
: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( أرأيتم إن كان أسلم وغفار ومزينة وجهينة خيرا من تميم وعامر بن صعصعة وغطفان وأسد خابوا وخسروا ) . قالوا نعم فقال ( والذي نفسي بيده إنهم خير منهم )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:36 pm

قبائل (قريش) النضر بن كنانة

وأما النضر بن كنانة فكان أول من سمي القرشي
1. يقال انه سمي القرشي لتقرشه وارتفاع همته
2. وقيل لتجارته ويساره
3. ويقال لدابة في البحر تسمى القرش سمته أمه قريشا تصغير قرش فمن لم يكن من ولد النضر بن كنانة فليس بقرشي

4. وقيل سميت قريش قريشا بقريش بن بدر بن يخلد بن الحارث بن يخلد بن النضر بن كنانة
5. وقال ابن الكلبي إنما قريش جماع نسب ليس بأب ولا أم ولا حاضن ولا حاضنة
6. وقال آخرون إنما سمي بنو النضر بن كنانة قريشا لأن النضر بن كنانة خرج يوما على نادي قومه فقال بعضهم لبعض انظروا إلى النضر كأنه جمل قريش

وقيل إن النضر بن كنانة كان اسمه قريشا وقيل بل لم تزل بنو النضر بن كنانة يدعون بني النضر حتى جمعهم قصي بن كلاب فقيل لهم قريش من أجل أن التجمع هو التقرش فقالت العرب تقرش بنو النضر أي قد تجمعوا
وقيل إنما قيل قريش من أجل انها تقرشت عن الغارات
أن عبدالملك بن مروان سأل محمد بن جبير متى سميت قريش قريشا قال حين اجتمعت إلى الحرم من تفرقها فذلك التجمع التقرش فقال عبدالملك ما سمعت هذا ولكن سمعت أن قصيا كان يقال له القرشي ولم تسم قريش قبله
وقال العدوي التجمع أصح ما فيه عندنا
قال أبو عمر هذا هو المعول عليه والله أعلم

الأحاديث التي جاء فيها ذكر قريش

1. عن الأشعث بن قيس رضي الله عنه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من كندة لا يروني أفضلهم قال فقلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إنا نزعم أنك منا فقال النبي صلى الله عليه وسلم نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفو أمنا ولا ننتفي من أبينا.
قال الأشعث والله لا أسمع أحدا نفى قريشا من النضر بن كنانة إلا جلدته.

أخرجه ابن ماجه وأحمد في المسند وغيرهم وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة

قال الزمخشري أي لا نتهمها ولا نقذفها يقال قفا فلان فلانا إذا قذفه بما ليس فيه ومنه قوله تعالى ولا تقف ما ليس لك به علم والقفية القذيفة كالشتيمة والعضيهة

2. قال عروة:: كان الناس يطوفون في الجاهلية عراة إلا الحمس والحمس قريش وما ولدت وكانت الحمس يحتسبون على الناس يعطي الرجل الرجل الثياب يطوف فيها وتعطي المرأة المرأة الثياب تطوف فيها فمن لم يعطه الحمس طاف بالبيت عريانا وكان يفيض جماعة الناس من عرفات ويفيض الحمس من جمع . قال وأخبرني أبي عن عائشة رضي الله عنه ها أن هذه الآية نزلت في الحمس { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس } . قال كانوا يفيضون من جمع فدفعوا إلى عرفات. أخرجه البخاري

3. عن أبي هريرة رضي الله عنه ه قال
: قال النبي صلى الله عليه وسلم من الغد يوم النحر وهو بمنى ( نحن نازلون غدا بخيف بني كنانة حيث تقاسموا على الكفر ) . يعني ذلك المحصب وذلك أن قريشا وكنانة تحالفت على بني هاشم وبني عبد المطلب أو بني المطلب أن لا يناكحوهم ولا يبايعوهم حتى يسلموا إليهم النبي صلى الله عليه وسلم. أخرجه البخاري

4. كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو في القنوت ( اللهم أنج سلمة بن هشام اللهم أنج الوليد بن الوليد اللهم أنج عياش بن أبي ربيعة اللهم أنج المستضعفين من المؤمنين اللهم اشدد وطأتك على مضر اللهم سنين كسني يوسف )أخرجه البخاري

قوله ( على مضر) المراد قريش وهو عموم يراد به الخصوص

5. عن عمرو بن يحيى بن سعيد الأموي عن جده قال كنت مع مروان وأبي هريرة فسمعت أبا هريرة يقول
: سمعت الصادق المصدوق يقول ( هلاك أمتي على يدي غلمة من قريش ) . فقال مروان غلمة ؟ قال أبو هريرة إن شئت أن أسميهم بني فلان وبني فلان. أخرجه البخاري
6. عن قيس ابن أبي حازم قال
: دخل أبو بكر على امرأة من أحمس يقال لها زينب فرآها لا تكلم فقال ما لها لا تكلم ؟ قالوا حجت مصمتة قال لها تكلمي فإن هذا لا يحل هذا من عمل الجاهلية فتكلمت فقالت من أنت ؟ قال امرؤ من المهاجرين قالت أي المهاجرين ؟ قال من قريش قالت من أي قريش أنت ؟ قال إنك لسؤول أنا أبو بكر قالت ما بقاؤنا على هذا الأمر الصالح الذي جاء الله به بعد الجاهلية ؟ قال بقاؤكم عليه ما استقامت بكم أئمتكم قالت وما الأئمة ؟ قال أما كان لقومك رؤوس وأشراف يأمرونهم فيطيعونهم ؟ قالت بلى قال فهم أولئك على الناس. أخرجه البخاري


7. عن ابن عباس رضي الله عنه هما قال
: صعد النبي صلى الله عليه وسلم الصفا ذات يوم فقال ( يا صباحاه ) . فاجتمعت إليه قريش قالوا ما لك ؟ قال ( أرأيتم لو أخبرتكم أن العدو يصبحكم أو يمسيكم أما كنتم تصدقونني ) . قالوا بلى قال ( فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد ) فقال أبو لهب تبا لك ألهذا جمعتنا ؟ فأنزل الله { تبت يدا أبي لهب }أخرجه البخاري


8. عن ابن عباس رضي الله عنهما
: أنه سئل عن قوله { إلا المودة في القربى } . فقال سعيد بن جبير قربى آل محمد صلى الله عليه وسلم فقال ابن عباس عجلت إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن بطن من قريش إلا كان له فيهم قرابة . فقال ( إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من القرابة )أخرجه البخاري


9. عن معاوية بن أبي سفيان قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( إن هذا الأمر في قريش لا يعاديهم أحد إلا كبه الله على وجهه ما أقاموا الدين )أخرجه البخاري

قال ابن حزم :ومن الفرض في علم النسب أن يعلم المرء أن الخلافة لا تجوز إلا في ولد فهر ابن مالك بن النضرين كنانة؛ ولو وسع جهل هذا لأمكن إدعاء الخلافة لمن لا تحل له؛ وهذا لا يجوز أصلاً.جمهرة أنساب العرب

قال العيني : وكانت لقريش في الجاهلية مكارم منها السقاية والعمارة والرفادة والعقاب والحجابة والندوة واللواء والمشورة والأشناق والقبة والأعنة والسفارة والأيسار والحكومة والأموال المحجرة وكانوا يسمون آل الله وجيران الله والنسبة إلى قريش قريشي وعن الخليل قرشي أيضا فإن أردت بقريش الحي صرفته وإن أردت به القبيلة لم تصرفه


10. عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي حديث زهير يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم وقال عمرو
: رواية ( الناس تبع لقريش في هذا الشأن مسلمهم لمسلمهم وكافرهم لكافرهم )أخرجه مسلم


11. قال ابن عمر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي منهم اثنان )أخرجه البخاري ومسلم

عن أبي هريرة قال
12. : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قريش والأنصار ومزينة وجهينة وأسلم وغفار وأشجع موالي ليس لهم مولى دون الله ورسوله. أخرجه مسلم


13. قال البخاري : باب نزل القرآن بلسان قريش والعرب
عن الزهري . وأخبرني أنس بن مالك قال
: فأمر عثمان زيد بن ثابت وسعيد بن العاص وعبد الله بن الزبير وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام أن ينسخوا ما في المصاحف وقال لهم إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في عربية القرآن فاكتبوها بلسان قريش فإن القرآن أنزل بلسانهم ففعلوا.أخرجه البخاري

14. عن أبي هريرة رضي الله عنه ه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( خير نساء ركبن الإبل صالح نساء قريش أحناه على ولده في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده )أخرجه البخاري

15. قال البخاري :باب تفسير سورة { لإيلاف قريش } . ( قريش )وقال مجاهد { لإيلاف } / 1 / ألفوا ذلك فلا يشق عليهم في الشتاء والصيف . { وآمنهم } / 4 / من كل عدوهم في حرمهم
قال ابن عيينة لإيلاف لنعمتي على قريش.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:37 pm

النضر بن كنانة
فولد النضر بن كنانة :
1) مالكا
2) ويخلد
3) والصلت

وكان النضر أبا الصلت وأم ولد النضر عكرشة بنت عدوان ابن عمرو بن قيس بن عيلان وأما يخلد فلم يبق منهم أحد يعرف وأما ولد الصلت فصاروا في خزاعة وكان من ولده كثير بن عبد الرحمن الشاعر

وكان مالك بن النضر عظيم الشأن وكان له من الولد
1) فهر
2) والحارث
3) وشيبان وأمهم جندلة بنت الحارث بن مضاض بن عمرو بن الحارث الجرهمي ويقال أن اسم فهر ابن مالك قريش وإنما فهر لقب والاسم قريش
وظهر في فهر ابن مالك علامات فضل في حياة أبيه فلما هلك أبوه قام مقامه وإلى فهر اجتماع قريش بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من بني إسماعيل بن إبراهيم صلى الله عليه وسلم


وكان لفهر بن مالك من الولد:
1) غالب
2) والحارث
3) ومحارب
4) وجندلة وأمهم ليلى بنت الحارث بن تميم بن سعد هذيل
فمن ولد الحارث ابن فهر, ضبة بن الحارث رهط ابي عبيدة بن الجراح
ومن ولد محارب بن فهر شيبان ابن محارب رهط الضحاك بن قيس
وكان غالب بن فهر افضلهم وأظهرهم مجدا
فيروى أن فهر بن مالك قال لابنه غالب حين حضرته الوفاة: أي بني أن في الحذر انغلاق النفس وإنما الجزع قبل المصائب فإذا وقعت مصيبة برد حرها وإنما القلق في غليانها فإذا قامت فبرد حر مصيبتك بما ترى من وقع المنية أمامك وخلفك وعن يمينك وعن شمالك وما ترى في آثارها من محق الحياة ثم اقتصر على قليلك وان قلت منفعته فقليل ما في يدك أغنى لك من كثير مما اخلق وجهك إن صار إليك.


قال ابن سعد :وإلى فهر اجتماع قريش بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من بني إسماعيل بن إبراهيم صلى الله عليه وسلم

فلما مات فهر شرف غالب بن فهر وعلا أمره وكان له من الولد
1) لؤي
2) وتيم الأدرم وأمهما عاتكة بنت يخلد بن النضر بن كنانة
3) وتغلب
4) ووهب
5) وكثير
6) وحراق هؤلاء لا بقية لهم فأما تيم الادرم فإنه أعقب

ومن بني فهر بن مالك بن النضر بن كنانة وهم آخر بطون قريش
الصحابي الجليل أبو عبيدة بن الجراح واسمه عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر.
قال السمعاني :
الفهري
بكسر الفاء وسكون الهاء بعدها الراء هذه النسبة إلى فهر بن مالك بن النضر بن كنانة وإليه تنتسب قريش ومحارب والحارث بن فهر وقال الشاعر في قصي بن مالك الفهري
به جمع الله القبائل من فهر
ومنها حبيب بن مسلمة بن شيبان بن محارب بن فهر بن مالك الفهري القرشي من ولد شيبان بن محارب بن فهر من الصحابة الذين سكنوا الشام ومات بأرمينية وقد قيل بالشام سنة اثنتين وأربعين وصلى عليه مروان بن الحكم
ومنها أبو عبيدة بن الجراح الفهري أحد العشرة المبشرة بالجنة والضحاك بن قيس الفهري وفاطمة بنت قيس التي روت حديث الجساسة وغيرهم
والمنتسب إليهم ولاء أبو محمد عبد الله بن وهب بن مسلم القرشي الفهري مولى ريحانة وقد قيل إنه مولى بني فهر من أهل مصر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:37 pm

لؤي بن غالب
وكان لؤي بن غالب سيدا شريفا بين الفضل ،و لأي و لؤي اسمان وتصغير لأى لؤي ومنه لؤي بن غالب أبو قريش قال أبو منصور وأهل العربية يقولون هو عامر بن لؤي بالهمز والعامة تقول لوي قال علي بن حمزة العرب في ذلك مختلفون من جعله من اللأي همزة ومن جعله من لوى الرمل لم يهمزه وكان للؤي من الولد:
1) كعب
2) وعامرومنهم زوجة رسول الله :سودة بنت زمعة ابن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي
ومنهم أيضا : سهيل بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي العامري أسلم وحسن إسلامه مات في طاعون عمواس بالشام سنة ثماني عشرة ويكنى سهيل أبا يزيد.
3) وسامة
4) وخزيمة وأمهم عائذة
5) وعوف
6) والحارث
7) وجشم وامهم ماوية بنت كعب بن القين
Cool وسعد بن لؤي وأمه يسرة بنت غالب بن الهون بن خزيمة فأما سامة بن لؤي فانه هرب من أخيه عامر بن لؤي وذلك انه كان بينهما شر فوثب سامة على عامر ففقأ عينه فأخافه عامر فهرب منه فصار إلى عمان فيقال انه مر ذات يوم على ناقة له فوضعت الناقة مشفرها في الأرض فعلقتها أفعى ونفضتها فوقعت على سامة فنهشت الأفعى ساقه فقتلته فقال فيما يزعمون حين أحس بالموت

فأما خزيمة بن لؤي وهو عائذة فانه نزل في شيبان فانتسب ولده في ربيعة وإما الحارث وهو جشم وسعد فإنهم نزلوا في هوازان فانتسبوا فيهم
وأما عوف بن لؤي فانه خرج فيما يزعمون في ركب من قريش حتى إذا كان في ارض غطفان ابطأ به بعيره فانطلق من كان معه من قومه فاتاه ثعلبة بن سعد بن ذبيان فاحتسبه وجعله له اخا فصار نسبه في عوف ابن سعد ابن ذبيان قال الحارث بن ظالم وهو من بني مرة بن عوف


فقال لهم انتم أشراف في قومكم فلا تكونوا مستلحقين في قريش فأما عامر بن لؤي فانه كان له من الولد حسل بن عامر ومعيص بن عامر وعويص بن عامر وأمهم امرأة من قرن وليس لعويص بن عامر بقية والبقية في حسل ومعيص .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:38 pm

كعب بن لؤي
فأما كعب بن لؤي فكان اعظم ولد أبيه قدرا أعظمهم شرفا وكان أول من سمى يوم الجمعة بالجمعة وكانت العرب تسميه عروبة فجمعهم فيه


وكان لكعب من الولد :
1) مرة

2) وهصيص وأمهما وحشية ابنة شيبان ابن محارب بن فهر بن مالك وولد هصيص بن كعب: سهما، وجمحا
3) وعدي بن كعب وامه حبيبة بنت بجالة بن سعد بن فهم بن عمرو بن قيس بن عيلان ،وعدي بن كعب رهط عمر بن الخطاب رضي الله عنه
قال السمعاني )العدوي) بفتح العين والدال المهملتين
هذه النسبة إلى خمسة رجال منهم :عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر جد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ورهطه وأولاده من بعده ومواليه ينتسبون إليه وفيهم كثرة وشهرة وقد أدركنا جماعة منهم بهراة ومرو وسمعنا منهم

وقال أيضا Sadالسهمي )بفتح السين المهملة وسكون الهاء وفي آخرها الميم
هذه النسبة إلى سهم وهو سهمان سهم جمح وهما أخوان ابنا عمرو بن هصيص بن كعب لؤي منهم عمرو بن العاص بن وائل بن سهم وولده ومواليه والثاني سهم باهلة منهم الحارث بن عمرو السهمي له صحبة.

وقال (الجمحي )بضم الجيم وفتح الميم وفي آخرها الحاء المهملة هذه النسبة إلى بني جمح والمشهور بهذه النسبة أبو عبد الله سعيد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن جميل بن عامر بن حذيم بن سلامان بن ربيعة بن سعد بن جمح المديني الجمحي ولي القضاء ببغداد في عسكر المهدي زمن هارون الرشيد

وقد جاء ذكر كعب بن لؤي في حديث مسلم المشهور

عن أبي هريرة قال: لما أنزلت هذه الآية { وأنذر عشيرتك الأقربين } [ 26 / الشعراء / الآية - 214 ] دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشا فاجتمعوا فعم وخص فقال يا بني كعب بن لؤي أنقذوا أنفسكم من النار يا بني مرة بن كعب أنقذوا أنفسكم من النار يا بني عبد شمس أنقذوا أنفسكم من النار يا بني عبد مناف أنقذوا من النار يا بني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار يا بني عبدالمطلب أنقذوا أنفسكم من النار يا فاطمة أنقذي نفسك من النار فإني لا أملك لكم من الله شيئا غير أن لكم رحما سأبلها ببلالها. أخرجه مسلم في صحيحه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:38 pm

مرة بن كعب
وكان مرة بن كعب سيدا هماما فتزوج هند بنت سرير بن ثعلبة بن الحارث بن مالك بن كنانة وكان سرير أول من نسأ الشهور فولدت هند لمرة :
1) كلابا ثم تزوج مرة بنت سعد بن بارق فولدت له
2) تيما بن مرة رهط أبي بكر الصديق رضي الله عنه وطلحة بن عبيدالله التيمي وتيم قريش غير تيم الرباب
وهذا نسب الصديق رضي الله عنه هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب

3) ويقظة ومنه مخزوم بن يقظة بن مرة والنسبة إليه (المخزومي )بفتح الميم وسكون الخاء المعجمة وضم الزاي وفي اخرها الميم هذه النسبة إلى قبيلتين إحداهما تنسب إلى بني مخزوم بن عمرو
ومخزوم قريش هو مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب

قال الشريف :ومنهم : زوجة رسول الله أم المؤمنين أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبدالله بن عمرو بن مخزوم ومنهم عدو رسول الله أبو جهل بن هشام المخزومي وهي قبيلة قرشية كبيرة

وجاء في الحديث ذكر المرأة المخزومية

عن عائشة رضي الله عنها:: أن قريشا أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت فقالوا ومن يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقالوا ومن يجترئ عليه إلا أسامة ابن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمه أسامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أتشفع في حد من حدود الله ) . ثم قام فاختطب ثم قال ( إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها )أخرجه البخاري ومسلم

--------------------------------------------------------------------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: مضر بن نزار لقبه وعقبه    الأحد نوفمبر 23, 2014 7:39 pm

كلاب بن مرة

وشرف كلاب بن مرة وجل قدره واجتمع له شرف الأب والجد من قبل الأم لانهم كانوا يجيزون الحج ويحرمون الشهور ويحللونها فكانوا يسمون النسأة والقلامس
وكان لكلاب بن مرة من الولد:
قصي وهو عمود النسب النبوي وفيه البيت والشرف
وزهرة من عقبه بنو زهرة ومنهم سعد بن أبي وقاص الزهري
قال أبو محمد بن حزم :فولد كلاب بن مرة: قصي بن كلاب، ؛ وزهرة بن كلاب.
فولد قصي بن كلاب: عبد مناف، وفيه البيت والشرف؛ وعبد العزى؛ وعبد الدار، وفيهم حجاجة البيت؛ وعبد، انقرض عقب عبد.

قال هشام الكلبي :فولدت فاطمة بنت سعد لكلاب بن مرة
زهرة بن كلاب ثم مكثت دهرا ثم ولدت قصيا فسمي زيدا وتوفي كلاب بن مرة وقدم ربيعة بن حرام بن ضنة بن عبد بن كبير بن عذرة بن سعد بن زيد إحد قضاعة فاحتملها إلى بلاده من أرض عذرة من أشراف الشام إلى سرغ وما دونها فتخلف زهرة بن كلاب في قومه لكبره وحملت قصيا معها لصغره وهو يومئذ فطيم فسمي قصيا لتقصيها به إلى الشام فولدت لربيعة رزاحا وكان قصي ينسب إلى ربيعة بن حرام فناضل رجلا من قضاعة يدعى رفيعا قال هشام بن الكلبي وهو من عذرة فنضله قصي فغضب المنضول فوقع بينهما شر حتى تقاولا وتنازعا فقال رقيع ألا تلحق ببلدك وقومك فإنك لست منا فرجع قصي إلى أمه فقال من أبي فقالت أبوك ربيعة قال لو كنت ابنه ما نفيت قالت أو قد قال هذا فوالله ما أحسن الجوار ولا حفظ الحق أنت والله يا بني أكرم منه نفسا ووالدا ونسبا وأشرف منزلا أبوك كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة القرشي وقومك بمكة عند البيت الحرام فما حوله قال فوالله لا أقيم ههنا أبدا قالت فأقم حتى يجيء أبان الحج فتخرج في حاج العرب فإني أخشى عليك أن يصيبك بعض الناس فأقام فلما حضر ذلك بعثته مع قوم من قضاعة فقدم مكة وزهرة يومئذ حي وكان أشعر وقصي أشعر فأتاه فقال له قصي أنا أخوك فقال ادن مني وكان قد ذهب بصره وكبر فلمسه فقال أعرف والله الصوت والشبه فلما فرغ من الحج عالجه القضاعيون على الخروج معهم والرجوع إلى بلادهم فأبى وأقام بمكة وكان رجلا جلدا نهدا نسيبا فلم ينشب أن خطب إلى حليل بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة وهو لحي الخزاعي ابنته حبى فعرف حليل النسب ورغب فيه فزوجه وحليل يومئذ يلي أمر مكة والحكم فيها وحجابة البيت ثم هلك حليل فحجب البيت ابنه









الأحاديث التي جاء فيها ذكر ( مضر )

قوله صلى الله عليه وسلم : " إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشا من كنانة واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم " .

عن أبي هريرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رفع رأسه من الركعة الآخرة يقول ( اللهم أنج عياش بن أبي ربيعة اللهم أنج سلمة بن هشام اللهم أنج الوليد بن الوليد اللهم أنج المستضعفين من المؤمنين اللهم اشدد وطأتك على مضر اللهم اجعلها سنين كسني يوسف ) . وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( غفار غفر الله لها وأسلم سلمها الله )البخاري



1) حدثتني ربيبة النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت أبي سلمة قال: قلت لها أرأيت النبي صلى الله عليه وسلم أكان من مضر ؟ قالت فممن كان إلا من مضر من بني النضر بن كنانة. البخاري

وفي رواية .قلت لها أخبريني النبي صلى الله عليه وسلم ممن كان من مضر كان ؟ قالت فممن كان إلا من مضر, كان من ولد النضر بن كنانة.أخرجه البخاري

2) عن أبي عمار شداد أنه سمع واثلة بن الأسقع يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشا من كنانة واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم.أخرجه مسلم
حدثنا عبد الله قال حدثني أبي قثنا عبد الله بن يزيد قثنا سعيد يعني بن أبي أيوب قال حدثني عبد الله بن خالد عن عبد الله بن الحارث بن هشام المخزومي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تسبوا مضر فإنه كان على دين إبراهيم وإن أول من غير دين إبراهيم لعمرو بن لحي بن قمعة بن خندف وقال رأيته يجر قصبة في النار


محمد بن قيس قاص عمر بن عبد العزيز وإسماعيل بن رافع قال قالا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انسبوني ثم قال أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أدد ح



ن يحيى بن جعدة قال لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم ركبا فقال ممن القوم فقالوا من مضر فقال وأنا من مضر قالوا يا رسول الله إنا رداف وليس معنا زاد إلا الأسودان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن رداف ما لنا زاد إلا الأسودان التمر والماء. ابن سعد في الطبقات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مضر بن نزار لقبه وعقبه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى عـرب الامـارات أون لايـن :: -:::: منتديات القبائل العربية ::::- :: »؛°..أنساب القبائل العربية..°؛«-
انتقل الى: