منتدى يشمل أنساب والأسر والعائلات وأسماء الألقاب والشهرة والقبائل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العباسيون في بلاد حضرموت والمملكة العربية السعودية الامارات والهند وباكستان والصومال وكينيا واندونونيسيا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 28
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: العباسيون في بلاد حضرموت والمملكة العربية السعودية الامارات والهند وباكستان والصومال وكينيا واندونونيسيا   السبت سبتمبر 13, 2014 7:19 pm



العباسيون في بلاد حضرموت والمملكة العربية السعودية الامارات والهند وباكستان والصومال وكينيا واندونونيسيا

ينتمون إلى الشريف الوزير الكبير النقيب أبو القاسم علي بن النقيب الكامل أبي الفوارس طراد بن محمد بن على بن الحسن بن محمد بن عبدالوهاب بن سليمان بن محمد بن سليمان بن عبدالله بن محمد بن إبراهيم الإمام بن محمد بن على بن عبدالله بن العباس بن عبدالمطلب الهاشمي القرشي العباسي (1) .

ولد سنة اثنين وستين وأربعمائة للهجرة. سمع من أبيه ، وعميه أبي نصر وأبي طالب. وأبي القاسم بن السلطان.

روى عن رزق الله التيمي ، وابن طلحة الثعالبي ، ونظام الملك الحسن بن على الطوسي. وعده. وأجاز له أبو جعفر بن المسلمه. روى الكثير. وحدث عنه: أبو أحمد بن سكينه، وأبو سعد السمعاني ، وأبو القاسم بن عساكر ، وعبدالرحمن بن أحمد بن عصيه، وطائفه سواهم.

كان يصلح لإمرة المؤمنين، ولي أولاً نقابة العباسيين بعد والده، وعظم شأنه إلى أن وزر للمسترشد سنة 523 للهجرة ، فقلد أخاه أبا الحسن محمد بن طراد النقابة ، ثم في شعبان سنة ست وعشرين قبض على الوزير على ، وحبس واحتيط على أمواله ونائبه ، وأقاموا في نيابة الوزارة محمد بن الأنباري ، ثم أطلق بعد أربعة أشهر ، وقرر عليه مال بَزته ، ووزر أنوشروان قليلاً ، ثم أعيد ابن طراد إلى الوزارة سنة ثمان وعشرين ، وزيد في تفخيمه.

ثم سار في خدمة المسترشد لحرب مسعود بن محمد بن ملكشاه فلما قتل المسترشد قبضوا على الوزير ، ثم توجه مسعود بجيشه إلى بغداد ومعه الوزير أبو القاسم ، فوصل الوزير سالماً ، وقد هرب الراشد بالله ولد المسترشد إلى الموصل فدبر الوزير في خلعه ، وبايع المقتفى. فاستوزره ، وعظم ملكه ، فلم يزل على الوزارة إلى أن هرب إلى دار السلطان ، فلما قدم السلطان أمر بحمله إلى داره مكرماً ، فاشتغل بالعبادة حتى وافته المنية.

قال السمعانى: كان على بن طراد صدراً ، مهيباٌ ، وقوراٌ ، ودقيق النظر ، حاد الفراسة ، عارفاً بالأمور السنيه العظام ، شجاعاً جريئاً ، خلع الراشد وجمع الناس على خلعه ومبايعة المقتضي في يوم ، ثم إن المقتضي تغير رأيه فيه ، وهم بالقبض عليه ، فالتجأ إلى دار السلطان ، فلما قدم السلطان أمر بحمله إلى داره مكرماً ، فاشتغل بالعبادة وكان كثير التلاوة والصلاة ، دائم البشر ، له ادرار على القراء والزهاد ، قرأت عليه الكثير ، وكان يكرمني غاية الإكرام ، وأول ما دخلت عليه في وزارته قال: مرحباً بصنعة لا تنفق إلا عند الموت.

وقال أحمد بن صالح الجليلى: مات الوزير شرف الدين على بن طراد في مستهل رمضان سنة ثمان وثلاثين وخمسمائة للهجرة ، وسبعه وزير الوقت أبو نصر بن جهير و خلائق رحمه الله.

وقال الهمداني: لم يل الوزارة عباسي سواه. وقال ابن كثير/ لا يعرف أحد من العباسيين باشر الوزارة غيره.

وقال الذهبي: كان صدراً مهيباً ، نبيلاً، كامل السؤدد ، دقيق الفهم ، بعيد النظر ، ذا رأى و إقدام. ولذلك إشتهرت أسرته بآل الوزير.

وقد أعقب ولداً هو يوسف.

وأعقب يوسف ولداً هو يعقوب توفى في حياة جده الوزير على بن طراد. ونشأ في كنفه حتى نال الحظ الوافر من العلم والمعرفه على يد عدد كبير من العلماء منهم الشيخ أبو الفتوح الغزالي أخو حجة الإسلام صاحب احباء علوم الدين. والأمام السهروردي ، وأحمد الرفاعي وغيره من كبار رجال العلم والتصرف. اعقب ثلاثة أبناء وهم: عمر و عبدالله و يوسف.

ارتحل عن بغداد بعد وفاة جده سنة 538 هجرية وتفرق هو وابنائه فسافر عمر إلى بخارى ، وعبدالله إلى شيراز وتزوج بإبنة أحد العباسيين هناك وانجب إبنه سالم.

وأما يعقوب أبوهما فقد سافر مع ابنه يوسف إلى خرسان ، وفي سنة 549 هجريه رجعو جميعاٌ إلى بغداد ، فأشار عليهم القطب الكبير الشيخ عبدالقادر الجيلانى بالرحيل إلى أطراف اليمن لأنه أسلم وأبعد عن المشاكل السياسية. فارتحلوا جميعاً إلى المدينة النبوية ومنها إلى مكة المكرمة لأداء فريظة الحج وبعد أداء المناسك ركبوا سفينة من جده كانت مسافرة إلى بلدان المحيط الهندى و بحر العرب و كانت وجهتهم اليمن فنزلوا المكلا من حضرموت و كانت قرية صغيرة وكانت صحة يعقوب متدهوره فتوفي بالمكلا سنة 553 هجرية ، ودفن في الكثيب المعروف الإن في العاصمة بتربة يعقوب وضريحه مشهور بقصد بالزيارة وعليه قبة مرتفعه. وبعد وفاته ارتحلت ذريته من المكلا إلى الشحر فأقاموا بها واستوطنوها فقاموا بنشر العلم وتدريسه فالتفٌ حولهم الأهالي واكرموهم لما عرفوا به من كرم الأخلاق وحسن السيره.

وكان يوسف بن يعقوب بأرض حجر يعلم الناس ويدعوهم إلى الله فأدركته المنية بها فتوفى بها. أما أخوه عمر فتوفي بالشحر و دفن بالخور غربي المدينه. أما أخوهما عبدالله بن يعقوب فقد كان يشعر بالأسى والحزن الشديد والآم الغربة لفراق أخويه وبعده عن دياره وقومه.

وأخذ سالم بن عبدالله في التنقل بالبادية بين أهلها يعلمهم ويصلح ذات بينهم ، وتزوج بنت رئيس قبيلة المسيليين بقرية "عرف" وهي جميلة بنت أحمد بن على وأنجبت له محمد. وهو الجد الآعلى لآل الوزير "باوزير" والمعروف الآن "مولى عرف" لكونه عاش ودفن هناك.

وهو أول مولود عباسي من آل الوزير ولد بحضرموت. وجميع آل الوزير "باوزير" في حضرموت يرجعون إلى الشريف محمد بن سالم بن عبدالله بن يعقوب بن يوسف بن على الوزير بن طراد النقيب العباسي الهاشمي.

وقد أنجب ثلاثة أبناء وهم: أبوبكر ، و سعيد ، و عمر مولى الغيل.

أما يوسف و عمر أبني يعقوب بن يوسف بن على بن طراد فلم يعقبا. أما عبدالله بن يعقوب فقد توفى بالشحر عن ولده سالم فقط الذي مات بالجويب الواقعه بالغرب من حوره والعقب فيه من ولده محمد المذكور. الذي عنه أخذ العلم وعن جده و عن مشايخ عصره فهم الشيخ العلامه الامام محمد بن على صاحب مرابط ، و الشيخ أحمد الهدهدي و الشيخ أحمد البطين والعلامه الفقيه محمد بن إسماعيل الحضرمي بزبيد. حتى أصبح أحد كبار رجال التصوف فى القرن السابع الهجرى وكان من أقرانه الفقيه المقدم محمد بن على باعلوي و الشيخ سعيد بن عيسى العمودي وله بهما صلة وثيقة. وقد توفي محمد بن سالم بن عبدالله الوزير العباسي ببلدة عرف التى ولد بها في أواخر النصف الأول من القرن السابع الهجرى.

قال العلامة السيد النسابه بدر الدين أبي الفضل سالم بن أحمد بن الحسين المعروف بابن جندان العلوي الحسيني. في كتابه الدر والياقوت: آل باوزير هم عباسيون من بني هاشم. النسب بالتواتر عند أهل العلم من السادات والمشايخ من حضرموت.كما نقله الحبيب عبدروس بن حسين والمشايخ من حضرموت. كما نقله الحبيب عبدروس بن حسين العبدروس صاحب الهند. وكما قاله العلامه الشيخ رضوان بن عبدالله بارضوان بخطه بتأريخ يوم الخميس 29 رجب سنة 1201 للهجرة منقول عن قلم العلامة الصوفي عبدالرحمن بن أحمد بن عبدالرحمن الوزير بتأريخ يوم السبت 25 شعبان سنة 1071 للهجرة وهو منقول عن خط أبيه العارف بالله أحمد بن عبدالرحمن الوزير تلميذ القطب الشيخ أبي بكر بن سالم ليلة الجمعة السادس من ربيع الأخر سنة 951 للهجرة. وقد صدق على هذا النسب لآل الوزير "باوزير" أنهم عباسيون هاشميون كل من نقيب نقباء العلويين بتريم الحبيب علوى بن أحمد باحجدب. وتقرير أولاد الشيخ أبوبكر بن سالم بعينات وتوقيعاتهم. وتوقيع الشيخ العارف بالله الحسن بن أحمد باشيب والشيخ على بن عبدالله بامنصور أقروا بصحة نسب آل الوزير "باوزير" وكما ذكر العلامه السيد أبو الفيض محمد مرتضى بن محمد بن محمد عبدالرزاق الزبيدى الواسطي الحسيني نزيل القاهرة في كتابه الذي فرع منه في 17 ذوالحجة سنة 1171 للهجرة في نسب بنى العباس ذكر فيهم أن آل الوزير "باوزير" في حضرموت من بنى العباس.وقد جاء عند الإمام العلامه النسابة الحسين بن مرعي بن ناصر الدين البغدادى المتوفى سنه 1068 أن آل الوزير "باوزير" الذى رحل جدهم يعقوب بن يوسف بن على الوزير العباسي ونقيب الإشراف العباسيين والعلويين هم عباسيون النسب لا شك في انتمائهم للعباس عم النبى "صلى الله عليه وسلم" وأن نسبهم مضبوط عند النسابيين العباسيون فى كل زمان ولا تزل قوية مشهورة معروفه.

وقد اورد صاحب كتاب الدر والياقوت في بيوتات عرب المهجر و حضرموت النسابه والعلامه بدر الدين ابى الفضل سالم بن أحمد بن حسين المعروف بأبي جندان العلوى الحسينى الأندنوسي أنه يملك الجزء الذى الفه بن مرعى في نسب العباسيين وهو في كراسه ونصف في سلاسل انسابهم ومن ضمنهم آل باوزير.


المراجع:-
(1) الأنساب ج6/346. المنتظم ج1/109 الكامل في التأريخ ج11/97 الفخري ص 305 و 306 دول الإسلام ج2/56 العبر ج4/104 البداية والنهاية ج12/219 النجوم الزاهرة ج5/273 و 274 شذرات الذهب ج4/117. موسوعة القبائل والانساب: د/ عون الشريف قاسم ج2/877.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العباسيون في بلاد حضرموت والمملكة العربية السعودية الامارات والهند وباكستان والصومال وكينيا واندونونيسيا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى عـرب الامـارات أون لايـن :: -::::: منتديات السادة الأشراف الأمارات :::::- :: »؛°..أنساب السادة الأشراف ..°؛«-
انتقل الى: