منتدى يشمل أنساب والأسر والعائلات وأسماء الألقاب والشهرة والقبائل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من كتاب نسب قريش لمؤلفة ع مصعب بن عبد الله الزبيري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 27
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: من كتاب نسب قريش لمؤلفة ع مصعب بن عبد الله الزبيري   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 7:57 pm



من كتاب نسب قريش لمؤلفة ع مصعب بن عبد الله الزبيري المتوفي سنة 236 هـ



أخبرنا محمد بن معاوية بن عبد الرحمن بن معاوية بن إسحاق بن عبد الله ابن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان - رحمهم الله - قال: حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن موسى بن جميل الأندلسي بمصر، قال: حدثنا أبو بكر أحمد بن زهير بن حرب بن شداد النسائي البغدادي المعروف بابن أبي خيثمة، قال: حدثنا أبو عبد الله المصعب بن عبد الله بن ثابت بن عبد الله ابن الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب، وقرأ علي: " قال أبو عبد الله: قال محمد بن شهاب ابن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله ابن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة بن كلاب الزهري ":

نسب معد بن عدنان:-

معد بن عدنان بن أدد بن الميسع بن أشجب بن ... نابت بن قيدار ابن إسماعيل بن إبراهيم خليل الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -. قال: وقال بعضهم: معد بن عدنان بن أد بن أدد بن أمين بن شاجب بن نبت بن ثعلبة بن عثر بن بريح ابن محلم بن العوام بن المحتمل بن ذائمة بن العقيان بن علة بن مجذر ابن عامر بن إبراهيم بن إسماعيل بن يزن ين أعوج بن المطعم بن الطمح ابن القسور بن عتود بن دعدع بن محمود بن الزائد بن ندوان بن أبابة بن دوس ابن حصن بن النزال بن القمير بن المجشر بن معذر بن صيفي بن نبت بن حمل بن قيذر بن إسماعيل ذبيح الله بن إبراهيم خليل الله. قال أبو عبد الله الزبيري: وأجمع أهل النسب، لا اختلاف بينهم، أن إبراهيم بن آزر بن التاجر بن الشاجع بن الراعي بن القاسم، الذي قسم الأرض بين أهلها، ابن يعبر بن السائح بن الرافد بن السائم، وهو سام، ابن نوح نبي الله، ابن قنان بن الطاهر بن هبة الله بن شيث بن آدم أبي البشر، ويقال: ابن شاث ابن آدم أبي البشر - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قال أبو عبد الله: وقال بعضهم: إبراهم بن تارح بن ناحور بن أسرع ابن أرغو بن فالغ بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح - صلوات الله عليهم - ابن لامك ابن متوشالخ بن خنوخ، وهو إدريس - عليه السلام - ابن يادر بن هليل بن قنان بن أنش بن شاث بن آدم - صلوات لله عليه. قال أبو عبد الله الزبيري: ويقولون: نوح بن لامك؛ ويقولون قحطان ... قحطان أبو من يدعى إليه من اليمن.

ولد عدنان

قال أبو عبد الله الزبيري: فولد عدنان بن أد بن أدد: معدا، والحارث، وهو عك؛ وأمهما: منهاد بنت لهم بن جليد بن طسم؛ فكل من بالمشرق من عك ينتسبون إلى الأزد يقولون: عك بن عدنان بن عبد الله بن الأزد؛ وسائر عك في البلاد وفي اليمن ينتسبون إلى عدنان بن أد بن أدد، وقد قال العباس ابن مرداس، يتكثر بهم على اليمن:
وعك بن عدنان الذين تلعبوا ... بغسان حتى طردوا كل مطرد

ولد معد بن عدنان
قال: فولد معد بن عدنان: نزاراً، وقضاعة، وأمهما: معانة بنت جوشم بن جلهمة بن عامر بن عوف بن عدي بن دب بن جرهم. وقد انتسب. قضاعة إلى حمير؛ فقالوا قضاعة بن مالك بن حمير بن سبأ، وأمه: عكبرة، امرأة من سبأ خلف عليها معد؛ فولدت قضاعة على فراش معد. وزوروا في ذلك شعراً، فقالوا:
يا أيها الداعي ادعنا وأبشر ... وكن قضاعيا ولا تنزر
قضاعة بن مالك بن حمير ... النسب المعروف غير المنكر
قال: وأشعار قضاعة في الجاهلية وبعد الجاهلية تدل على أن نسبهم في معد. قال جميل، وهو من بني الحارث بن سعد، إخوة عذرة، وهم من قضاعة:
وأي معد كان فيء رماحهم ... كما قد أفأنا والمفاخر منصف


ذكره الطبري اولاده وهم

1 - نزار بن معد
2 - قضاعة بن معد
3 - إياد بن معد
4 - قنص بن معد
5 - عبيد الرماح بن معد، ودخل بنوه في قبيلة كنانة المضري
6 - قناصة بن معد
7 - سنام بن معد، ودخل بنوه في قبيلة مذحج اليمانية
8 - العرف بن معد
9 - عوف بن معد، ودخل بنوه في قبيلة عضل المضري
10 - شط بن معد
11 - حيدان بن معد
12 - حيدة بن معد
13 - جنيد بن معد
14 - جنادة بن معد
15 - حيادة بن معد
16 - القحم بن معد، ودخل بنوه في قبيلة كنانة المضرية
17 - أود بن معد، ودخل بنوه في قبيلة مذحج اليمانية



وقال زيادة بن زيد، وهو منهم:
وإذا معد أوقدت نيرانها ... للمجد أغضت عامر وتقنعوا
وعامر هؤلاء رهط هدبة بن خشرم، وهم إخوة عذرة من بني الحارث ابن سعد بن قضاعة. قال: كان الوليد في سفر؛ فرجز به ابن العذرى، والوليد على نجيب؛ فقال:
يا بكر هل تعلم من علاكا ... خليفة الله على ذراكا
فقال الوليد لجميل: " انزل، فارجز! " فنزل فقال:
أنا جميل في السنام من سعد ... في الذروة العلياء والركن الأسد
فقال له: اركب لا حملك الله ولم يمدح جميل أحداً قط. والشعر في هذا كثير، والله أعلم. فولد نزار: مضر، وإياد، وأمهما: خبية بنت عك بن عدنان؛ وربيعة، وأنمار ابني نزار، وأمهما: حدالة بنت وعلان بن جوشم بن جلهمة بن عامر بن عوف بن عدي بن دب بن جرهم؛ وكان يقال: ربيعة ومضر الصريحان من ولد إسماعيل. فدخل من كان منهم بالعراق في النخع؛ وكان منهم بالشأم على نسبهم في نزار. وقد قال امرؤ القيس بن حجر:
ولقد رحلت العيس ثم زجرتها ... وهنا وقلت: عليك خير معد


فعليك سعد بن الضباب فأسرعي ... سيراً إلى سعد عليك بسعد
قوم تفرع من إياد بيتها ... بين النبيت الأكرمين وبرد
سعد يجير الخائفين وكفه ... تندى نوالا من طريف وتلد
وأما نمار بن نزار، فمنهم: بجيلة، انتسبوا إلى اليمين، إلا من كان منهم بالشأم والمغرب؛ فإنهم على نسبهم إلى أنمار بن نزار. وقد قال جرير بن عبد الله، حين نافر الفرافصة الكلبي إلى الأقرع بن حابس:
يا أقرع بن حابس يا أقرع ... إن يصرع اليوم أخوك تصرع
وقال أيضا:
يا ابني نزار انصرا أخاكما ... إن أبي وجدته أباكما
لن يخذل اليوم أخ والاكما
فنفره الأقرع على الفرافصة بن الأحوص. ومنهم: خزيمة، وهم يشكر؛ وقد انتسبوا في الأزد. ومنهم: خثعم، وهو أقبل بن أنمار بن نزار؛ وإنما خثعم جبل تحالفوا عنده؛ فنسبوا إليه؛ وهم بالسراة على أنسابهم إلى أنمار بن نزار. وإذا كانت بين اليمن فيما هنالك وبين مضر حرب، كانت خثعم مع اليمن على مضر. قال أبو عبد الله الزبيري: فولد مضر بن نزار: إلياس، والناس، وهو عيلان؛ وأمهما: الحنفاء ابنة إياد بن معد. فولد إلياس بن مضر: مدركة، واسمه عامر، وطابخة، وإسمه عمرو، وقمعة، واسمه عمير؛ وأمهم خندف، واسمها ليلى بنت حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة؛ ويقال لهم: خندف باسم أمهم، وينتسبون إليها. وأما قمعة، وهو عمير، فيزعمون أنه أبو خزاعة،

يقولون: كعب بن عمرو بن لحى بن قمعة بن خندف. ويروى عن النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أنه قال: " أول من سيب السائبة، وبحر البحيرة، وحمى الحامي، عمرو بن لحى بن قمعة أبو بني كعب هؤلاء؛ رأيته في النار يجر قصبه؛ وأشبه ولده به أكثم بن أبي الجون. " فقال أكثم: " أيضرني ذلك يا رسول الله؟ " قال: " أنت مؤمن، وهو كافر! " وخزاعة تقول: كعب بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو بن عامر بن غسان؛ ويأبون هذا النسب، والله أعلم. إن كان رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قال ما روى؛ فرسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أعلم؛ وما قال، فهو الحق. وأما طابخة، وهو عمرو، فهو أبو مزينة ومر ابني أد بن طابخة، وهو أبو تميم وضبة وعكل. وتميم بنو أد بن طابخة أخي مزينة ومر. فولد مدركة، وهوعامر بن إلياس: خزيمة، وهذيلا؛ أمها: سلمى بنت أسد بن ربيعة بن نزار. فولد خزيمة بن مدركة: كنانة، وأمه: عوانة بنت قيس بن عيلان؛ وأسدا؛ وأسدة؛ والهون، بني خزيمة، وأمهم: برة بنت مر بن أد بن طابخة ابن إلياس بن مضر بن نزار، وهي أخت تميم بن مر. وقال جرير بن الخطفي:
فما الأم التي ولدت قريشا ... بمقرفة النجار ولا عقيم
فما ولد بأكرم من أبيكم ... ولا خال بأكرم من تميم
فأما أسدة، فيزعمون أنه جذام ولخم وعاملة؛ واسم جذام عامر. وقد

انتسب بنو أسدة في اليمن؛ فقالوا: جذام بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن مالك بن زيد بن كهلان وقد قال أبو سمال الأسدي، واسمه سمعان بن هبيرة بن مساحق بن بجير بن عمير بن بن أسامة بن نصر بن قعين، وهو يذكر نسب جذام ولخم عاملة:
أبلغ جذاما ولخما إن عرضت بهم ... والقوم ينفعهم علماً إذا علموا
والقوم عاملة الأثرين قل لهم ... قولاً ستلغه الوساجة الرسم
لأنتم في صميم الحق إخوتنا ... إذ يخلق الماء في الأرحام والنسم
لم أر مثل الذي يأتون جاء به ... قوم يذر على مختومهم خمم
وقال بعض من يعلم: لما قدم خالد بن عبد الله القسري أميراً على العراق، ومعه قوم من جند الشأم، فيهم من لخم وجذام، فأهدت لهم بنو أسد بن خزيمة؛ فقالوا: " أنتم قومنا! " وأحدثوا هذا الشعر، إلا بيتاً منه: " لم أر مثل الذي يأتون جاء به "، فإنه قديم، لا يدري لمن هو، ولا من عني به. فأما الهون بن خزيمة، فهم عضل، وديش، والقارة، بنو ييثع بن الهون؛ وهم، وبطنان من خزاعة يقال لهما الحيا والمصطلق، حلفاء لبني الحارث بن عبد مناة بن كنانة، وهم كلهم يقال: لهم الأحابيش، أحابيش قريش، لأن قريشاً حالفت بني الحارث بن عبد مناة بن كنانة علي بكر بن عبد مناة؛ فهم وأحلافهم حلفاء قريش؛ وإياهم عني كعب بن مالك الأنصاري في قوله في وقعة أحد:
وجئنا إلى موج من البحر وسطه ... أحابيش منهم حاسر ومقنع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبايدرمان

avatar

المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 15/08/2014
العمر : 27
الموقع : بيت العنكبوت

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب نسب قريش لمؤلفة ع مصعب بن عبد الله الزبيري   الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 8:19 pm

ولد كنانة بن خزيمة

فولد كنانة بن خزيمة: النضر، وبه يكني؛ وملكاً؛ وملكان؛ ومليكاً؛ وغزوان، وهم فرسان؛ وعمراً: وعامراً؛ وأمهم: برة بنت مر أخت تميم بن مر؛ وإخوتهم لأمهم: أسد، وأسدة، والهون بنو خزيمة، خلف عليها كنانة بعد أبيه، وذلك نكاح كانت الجاهلية تنكحه: إذا مات الرجل، نكح أكبر بنيه زوجته، إذا لم تكن أمه، وورث خيار ماله؛ فأنزل الله - جل ثناؤه -: " ولا تنكحوا ما نكح أباؤكم من النساء إلا ما قد سلف، إنه كان فاحشة ومقتاً وساء سبيلا) ؛ وحدال بن كنانة؛ وسعداً؛ وعوفاً؛ ومجربة؛ وأمهم: هالة بنت سويد بن الغطريف: والغطريف حارثة، ابن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن النبت. أما مليك، فلا عقب له. وأما حدال، فدارهم بعدن أبين. وأما عمرو بن كنانة، فدارهم بفلسطين، وهم قليل. وأما مجربة، فيقولون: هم بنو ساعدة، رهط سعد ين عبادة؛ وعبد مناة بن كناة، وأمه: الذفراء، واسمها فكيهة، بنت هني ين بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة؛ وأخوه لأمه: علي بن مسعود، تزوج امرأة أخيه عبد مناة، وهي هند بنت بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار، ولها من عبد مناة: بكر، وعامر، ومرة؛ فضمهم إليه مع أمهم، وهم صغار؛ فربوا في حجره، فنسبوا إليه؛ فلذلك قال أمية بن أبي الصلت بن أبي ربيعة الثقفي الشاعر، وهو يحرض على رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -:
لله در بني علي ... أيم منهم وناكج

إن لم يغيروا غارة ... شعواء تحجر كل نابح
بزهاء ألف أو بأل ... ف بيرذى بدن ورامح
وقال صفية بنت عبد المطلب:
فسائل في جموع بني علي ... إذا كثر التناسب والفخار
بأنا لا نقر الضيم فينا ... ونحن لمن توسمنا نضار

ولد النضر بن كنانة

فولد النضر بن كنانة: مالكاً، ويخلد، والصلت؛ وأمهم: عكرشة بنت عدوان بن عمرو بن قيس بن عيلان. فأما الصلت بن المضر، فإن من بني مليح ابن خزاعة من يزعم أنه من ولده؛ وقد قال كثير بن عبد الرحمن الشاعر، يذكر ذلك وقال مصعب: " بئس الرجل كثيراً ":
أليس أبي الصلت أم ليس أسرني ... بكل هجان من بني النضر أزهرا
رأيت ثياب العصب مختلط السدى ... بنا وبهم والحضرمي المخصرا
إذا ما قطعنا من قريش قرابة ... بأي نجاد يحمل السيف ميسرا
فإن لم تكونوا من بني النضر فاتركوا ... أراكاً بأذناب الفائج أخضرا
والفوائج: عيون بأستار؛ حدثت: تسمى الفوائح. وقد أنكرت ذلك عليه خزاعة؛ فقال أبو علقمة البارقي، يرد عليه:
لعمري لقد زار العراق كثير ... بأحدوثة من وحيه المتكذب
أتزعم أني من كنانة والدي ... ومالي من أم هناك ولا أب

وقال عبد العزيز بن وعب بن جبير، مولي خزاعة:
ستأتي بنو عمرو وعليك وينتهي ... بهم نسب في جذم غسان معرق
فإنك لو أعذرت أو قلت شبهة ... من الأمر فيها للمخاصم معلق
عذرناك أو قلنا: صدقت! وإنما ... يصدق بالأقوال من كان يصدق
فإنك لا عمراً أباك بررته ... ولا النضر إذ ضيعت شيخك تلحق
فأصبحت كالمهريق فضل سقائه ... لجاري سراب بالفلا يترقرق
فأما بنو يخلد، فهم في بني عمرو بن الحارث بن مالك بن كنانة. ومنهم: قريش ابن بدر بن يخلد بن النضر، وكان دليل بني كنانة في تجارتهم؛ فكان يقال: " قدمت عير قريش؛ " فسميت قريش بذلك. وأبوه بدر بن يخلد صاحب بدر، الموضع الذي لقى فيه رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قريشاً. وذكره الله في القرآن، فقال: " ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون ". وقال فيه كعب بن مالك:
ويوم بدر لقيناكم لنا مدد ... فيرفع النصر ميكال وجبريل
وقد قالوا: اسم فهر بن مالك: قريش، وأمه: جندلة بنت الحارث ابن جندل بن عامر بن سعد بن الحارث بن عضاض بن جرهم. فولد فهر بن مالك: غالباً؛ والحارث؛ ومحارباً؛ وجندلة، ولدت لحنظلة بن مالك ابن زيد مناة بن تميم، ولمالك بن عمرو بن تميم: يربوع بن حنظلة، وإخوة له، ومازناً وحده ابن مالك؛ ويقال ليربوع ومازن: الأنكران. قال يحيى بن عبد الله القشيري:

ها إن ذا اليوم لشر مجموع ... الأنكران: مازن وريوع
وأم بني فهر بن مالك: ليلى بنت الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل ابن مدركة. فولد غالب بن فهر: لؤياً، وتيماً، وهو الأدرم، كان منقوص الذقن؛ وأمهما: عاتكة بنت يخلد بن النضر بن كنانة. فولد لؤي بن غالب: كعباً، وعامراً، وهما البطاح؛ وسامة، وهم بنو ناجية، نزلوا بعمان؛ وخزيمة، وهم عائذة، نزلوا في بني أبي ربيعة من شيبان؛ والحارث، وهم جشم، وهم في همدان؛ وأمهم: مارية بنت كعب بن القين بن جسر بن شيع الله بن أسد بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة؛ وسعد بن لؤي، وهم بنانة، نزلوا في بني شيبان؛ وأمه: بسرة بنت غالب ابن الهون بن خزيمة. فولد كعب بن لؤي: مرة، وهصيص، وأمهما: وحشية بنت شيبان ابن محارب بن فهر بن مالك؛ وعدي بن كعب، وأمه: حبيبة بنت بجالة ابن سعد بن فهم بن عمرو بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار. فولد مرة: كلاباً، وأمه: هند بنت سرير بن ثعلبة بن الحارث بن مالك بن كنانة ابن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر؛ وسريراً، أول من نسأ الشهور؛ وقد انقرض سرير، ونسأ الشهور بعده ابن أخيه القلمس، واسمه عدي بن عامر ابن ثعلبة بن الحارث بن كنانة؛ ثم صار النسئ في ولده؛ وكان آخرهم جنادة ابن عوف بن أمية بن قلع بن عباد بن حذيفة بن عبد بن فقيم بن القلمس، وهو عدي، ابن عامر بن زنيم بن مرة؛ ويقظة؛ وأمهما: بنت سعد، وهو بارق، ابن عدي بن حارثة بن عمرو بن عامر، سموا ببارق لأنهم نزلوا جبلاً يقال له بارق. وولد كلاب بن مرة: قصاً؛ وزهرة؛ ونعم، ولدت سعداً وسعيداً ابني سهم بن عمرو بن هصيص؛ وأمها: فاطمة بن سعد بن سيل، وهو خير، ابن حمالة بن عوف بن غنم بن عامر الجادر، وكان أول من جدر الكعبة، وهو من الأزد، وهم حلفاء لبني نفاثة بن عدي بن الدئل بن بكر بن عبد مناة؛ وأخوهم لأمهم: رزاح بن ربيعة بن حرام بن ضنة بن عبد كبير بن عذرة ابن سعد. فولد قصي بن كلاب: عبد مناف؛ وعبد الدار؛ وعبد العزى؛ وعبداً؛ وبرة، ولدت عبد الله وعبد العزى ابني عمرو بن مخزوم؛ وتخمر بنت قصي، ولدت عائذاً وعبداً ابني عمران بن مخزوم. وأمهم: حبى بنت حليل بن حبشية ابن سلول بن كعب بن عمرو من خزاعة. فولد عبد مناف بن قصي: هاشماً، واسمه عمرو؛ وعبد شمس؛ وهما توأم؛ والمطلب؛ وتماضر؛ وقلابة؛ وحية؛ وأم الأخثم، واسمها هالة؛ وأم سفيان؛ سليم بن منصور؛ وأمها: مارية بنت حوزة بن عمرو بن سلول، واسمه مرة، ابن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن، وأمه: سلول بنت ذهل بن شيبان ابن ثعلبة، وأمها: حبيبة بنت عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصة، وأخوهم لأمهم: الحارث بن حبش بن عامر بن رفاعة بن الحارث بن بهثة السلمى؛

ونوفلا؛ وأبا عمرو، انقرض إلا من بنت يقال لها تماضر، ولدت لأبي همهمة ابن عبد العزى، وأمها: واقدة بنت أبي عدي، واسمه عامر، ابن عبد نهم، واسمه الحارث بن نوفل بن عبادة بن زيد بن وائلة بن مازن بن صعصعة؛ من ثقيف. كانت تماضر بنت عبد مناف عند عبد مناف بن عبد الدار بن قصي؛ فولدت له هاشماً، وكلدة. وكانت قلابة عند عبد العزى بن عامرة بن عميرة بن وديعة بن الحارث بن فهر؛ فولدت له أبا همهمة، واسمه حبيب، وطريفاً، وجابراً، وسلامان. وكانت حية بنت عبد مناف عند ظويلم بن جعيل بن عمرو بن دهمان بن نصر ابن معاوية بن بكر بن هوازن؛ فولدت له عبد مناف وكانت أم الأخثم عند خالد بن عامر بن أمية بن ظرب بن الحارث بن فهر فولدت له الأخثم، وكانت أم سفيان بنت عبد مناف عند سبيع بن حبيب بن الحارث بن مالك بن حطيط بن جشم بن قسي؛ فولدت له. وكانت ريطة بنت عبد مناف عند معيط بن عامر بن عوف بن الحارث بن عبد مناة بن كنانة؛ فولدت له هلالاً؛ وهي الني جرت حلف الأحابيش. فولد هاشم بن عبد مناف: عبد المطلب؛ والشفاء، وأمهما: سلمى بنت عمرو ابن زيد بن لبيد بن خداش بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار تيم الله لن ثعلبة ابن عمرو بن الخزرج، وأمهما: عميرة بنت ضحر بن حبيب بن الحارث بن ثعلبة ابن مازن بن النجار؛ ولذلك يقول عروة بن الزبير:

مآثر آبائي عدي ومازن ... تنقدتها والله يعطي الرغائبا
وولد لأمهم: عمرو، ومعبد، وأنيسة، بنو أحيحة بن الجلاح بن الحريش ابن جحجبا بن كلفة بن عوق؛ ونضلة بن هاشم، انقرض، وأمه: أميمة بنت أد بن علي من بني سلامان بن سعد هذيم بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله ابن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب، وعمرو بن ربيعة بن الحارث بن حبيب ابن جذيمة، وهو شحام، ابن مالك بن حسل.
وقال حسان بن ثابت:
أخنى بنو خلف وأخنى قنفذ ... وأبو الربيع وطار ثوب هشام
من معشر لا يغدرون بجارهم ... الحارث بن حبيب بن شحام
وأسد بن هاشم، انقرض إلا من ابنته فاطمة ابنة أسد؛ وأمه: قيلة، ويقال لها " الجزور " لعظمها، بنت عامر بن مالك بن المصطلق، واسمه جذيمة، ابن سعد ابن عمرو بن ربيعة بن حارثة من خزاعة؛ وأبا صيفي، انقرض إلا من بنته رقية، هي أم مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب؛ وصيفياً، درج؛ أمهما: هند بنت عمرو بن ثعلبة بن الخزرج؛ وأخواهما لأمهما. مخرمة، وأبو رهم رهم، واسمه أنيس، ابنا المطلب بن عبد مناف بن قصي؛ وضعيفة؛ وخالدة، وكانت تسمى قبة الديباج؛ وأمهما: واقدة بنت أبي عدي؛ وأخواهما لأمهما نوفل، وأبو عمرو، ابنا عبد مناف، خلف عليها هاشم بعد أبيه؛ وحية بنت هاشم، وأمها: أم عدي بنت حبيب بن الحارث بن مالك بن حطيط بن جشم ابن قسي، وهو ثقيف، ابن منبه بن بكر بن هوازن. كانت الشفاء بنت هاشم عند هاشم بن المطلب؛ فولدت له عبد يزيد بن هاشم، كان يقال له " المحض ". قال مصعب: المحض يكون من ابن عم وابنة عم، وعلى بن أبي طالب محض، يقال: إنه أول مولود ولد بين هاشميين. وكانت ضعيفة بنت هاشم عند عبد مناف بن زهرة بن كلاب؛ فولدت له عبد يغوث، وعبيد يغوث. وكانت خالدة عند أسد بن عبد العزى؛ فولدت له نوفلاً، وحبيباً، وصيفياً، قتل بالفجار، ورقيقة. وكانت حية عند هاشم بن الأجحم بن دندنة بن عمرو بن القن بن رزاح ابن عمرو بن سعد بن كعب بن عمرو من خزاعة؛ فولدت له أسيداً، وزرعةً، وهاشماً، ومرةً، وشبيباً، وورقة، وسلمى الكبرى، وليلى، وأم بديل، وسلمى الصغرى، وفاطمة.

ولد عبد المطلب بن هاشم

فولد عبد المطلب بن هاشم: عبد الله، أبا رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وأبا طالب، واسمه عبد مناف؛ والزبير؛ وأم حكيم البيضاء، وهي التي يقال لها " الحصان "، وهي توأمة أبي رسول الله - صلى الله عله وسلم -؛ وعاتكة؛ ومرة؛ وأميمة؛ وأروى؛ أمهم: فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم؛ وأمها: تخمر بنت عبد بن قصي؛ وأمها: سلمى بنت عامرة بن عميرة بن وديعة ابن الحارث بن فهر؛ وأمها: فاطمة بنت عبد الله بن الحارث بن مالك بن عدوان؛ وهم حلفاء في هذيل؛ وحمزة بن عبد المطلب؛ والمقوم؛ وحجل، واسمه المغيرة؛ وصفية، وأمهم: هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة، وأمها: العبلة بنت المطلب بن عبد مناف بن قصي، وأمها: خديجة بنت سعيد بن سعد بن سهم، وأمها: أم الخير بنت سعيد بن سهم، وأمها: عاتكة بنت عبد العزى بن قصي، وأمها: ريطة بنت كعب بن سعد بن تيم بن مرة، وأمها: نائلة بنت حذاقة

(1/17)


--------------------------------------------------------------------------------

ابن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب؛ والعباس بن عبد المطلب؛ وضرار ابن عبد المطلب، أمهما: نتيلة بنت جناب بن كليب بن مالك بن عمرو بن عامر ابن النمر بن قاسط، من بني القرية، والقرية أم بني عمرو بن عامر؛ والحارث ابن عبد المطلب، وهو أكبر ولده، وبه كان يكنى؛ وقثم، هلك صغيراً، وأمهما: صفية بنت جندب بن حير بن رئاب بن حبيب بن سواء بن عامر ابن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن، وأخوهما لأمهما: الأسود بن حذيفة ابن أقيش بن عامر بن بياضة بن سبيع بن جعثمة بن سعد بن مليح بن عمرو ابن ربيعة من خزاعة؛ وأبا لهب، واسمه عبد العزى، وأمه: لبنى بنت هاجر ابن عبد مناف بن ضاطر بن حبشية بن سلول من خزاعة، وأمها: هند بنت عمرو ابن كعب بن سعد بن تيم بن مرةن وأمها: السوداء بنت زهرة بن كلاب؛ والغيداق بن عبد المطلب، واسمه مصعب، وأمه خزاعية، وأخوه لأمه: عوف ابن عبد العوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب. كانت أم حكيم بنت عبد المطلب عند كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس، فولدت له عامراً، وأم طلحة؛ ولدت أم طلحة، واسمها أرنب، خالدأً، وعمراً، وعامراً، بني الحضرمي، وعامر هو المقتول بوم نخلة، وبه كانت بدر، وهم حلفاء لبني عبد شمس؛ وأروى بنت كريز هي التي ولدت عثمان ابن عفان بن أبي العاصي، وولدت الوليد، وعمارة، وخالداً، وأم كلثوم، وهنداً، بني عقبة بن أبي معيط. وكانت عاتكة بنت عبد المطلب عند أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر ابن مخزوم؛ فولدت له عبد الله، وزهيراً، وقريبة. وكانت برة بنت عبد المطلب عند عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمرو

(1/18)


--------------------------------------------------------------------------------

ابن مخزوم؛ فولدت له أبا سلمة؛ ثم خلف عليها أبو رهم بن عبد العزى بن أبي قيس ابن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل؛ فولدت له: أبا سبرة. وكانت أميمة بنت عبد المطلب عند جحش بن رئاب بن يعمر بن صبرة بن مرة بن كبير بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة؛ فولدت له: عبد الله المجدع في الله، قتل يوم أحد، ومثل به المشركون، وأبا أحمد الأعمى الشاعر، واسمه عبد، هاجر إلى المدينة، وعبيد الله، تنصر بأرض الحبشة، وزينب بنت جحش، كانت عند زيد بن حارثة؛ ففارقها زوجها؛ فتزوجها رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؛ وفيها نزلت: " فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها "؛ فكانت تفخر على أزواج النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - تقول: " زوجني الله من رسول الله، وزوجكن أقاربكن! " وحبيبة بنت جحش، وهي المستحاضة، كانت عند عبد الرحمن بن عوق، وليس لها ولا لزينب ولد؛ وحمنة بنت جحش، كانت عند مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي، فولدت له: زينب بنت مصعب، تزوجها عبد الله بن عبد الله بن أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمير بن مخزوم، فولدت له: مصعباً، ومحمداً، وقريبة؛ وقتل مصعب بن عمير يوم أحد شهيداً، وليس له عقب إلا من بنته زينب؛ فخلف على حمنة بنت جحش طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد ابن تيم، فولدت له: عمران، ومحمداً السجاد، قتل يوم الجمل. وكانت أروى بنت عبد المطلب عند عمير بن وهب بن عبد بن قصي؛ فولدت له طليب بن عمير، من المهاجرين الأولين، قتل بأجنادين شهيداً، وليس له عقب؛ وله تقول أمه:

(1/19)


--------------------------------------------------------------------------------

إن طليباً نصر ابن خاله ... آساه في ذي دمه وماله
ثم خلف على أروى بنت عبد المطلب كلدة بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي، فولدت له فاطمة؛ فولدت فاطمة: رينب بنت أرطاة بن عبد شرحبيل بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار قصى؛ فولدت زينب بنت أرطاة: كبشة بنت الحارث بن كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس؛ تزوجت كبشة بنت الحارث مسيلمة الكذاب؛ ثم خلف عليها عبد الله بن عامر ابن كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس: فولدت له عبد الله الأعمى، وعبد الملك، يقال له " قفيز "، وعبد الرحمن، وهو أكبرهم، قتل يوم الجمل، وزينب بنت عبد الله بن عامر. وكانت صفية بنت عبد المطلب عند العوام ن خويلد بن أسد بن عبد العزى؛ فولدت له الزبير، سماه رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - " الحواري "، قال: " لكل نبي حواري، وحواريي الزبير! "؛ والسائب، قتل يوم اليمامة شهيداً؛ وأم حبيب، تزوجها خالد بن حزام. فولدت له أم حسن بنت خالد، ليس لها عقب قالت صفية:
يسبني السائب من خلف الجدر
لكن أبو الطاهر زيار أمر
مبذر لماله ر غفر

ولد عبد الله بن عبد المطلب

فولد عبد الله بن عبد المطلب: رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؛ وأمه: آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب؛ وأمها: برة بنت عبد العزى ابن عثمان بن عبد الدار بن قصي؛ وأمها: أم حبيب بنت أسد بن عبد العزى بن قصي؛ وأمها: برة بنت عدي بن عبيد بن عويج بن عدي بن كعب؛ وأمها: أميمة بنت مالك بن غنم بن حنش بن عادية بن صعصعة بن كعب بن طانحة بن لحيان بن هذيل؛ وأمها: قلابة بنت الحارث، وهو أبو قلابة الشاعر، وهو أقدم من قال الشعر في هذيل؛ وهو الذي يقول:

إن الرشاد وإن الغي في قرن ... بكل ذلك يأتيك الجديدان
لا تأمنن وإن أصبحت في حرم ... إن المنايا بجنبي كل إنسان

واسم أبي قلابة: الحارث بن صعصعة بن كعب بن طابخة بن لحيان بن هذيل؛ وأمها؛ دبة بنت الحارث بن تميم؛ وأمها: لبنى بنت الحارث بن النمر بن جرءة بن أسيد بن عمرو بن تميم بن مر بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر ابن نزار. فولد رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: القاسم، وهو أكبر ولده؛ ثم زينب؛ ثم عبد الله؛ ثم أم كلثوم، ثم فاطمة؛ ثم رقية؛ هم هكذا، الأول فالأول. ثم مات عبد الله. ثم ولدت له مارية بنت شمعون بن إبراهيم، وهي القبطية التي أهداها إلى رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - المقوقس صاحب الإسكندرية، وأهدى معها أختها سيرين، وخصيا يقال له مأبور؛ فوهب رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - سيرين لحسان بن ثابت الشاعر، فولدت له عبد الرحمن بن حسان، وقد انقرض ولد حسان بن ثابت، وأم بني رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، غير إبراهيم: خديجة بنت خويلد ابن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب؛ وأمها: فاطمة بنت زائدة بن جندب، وهو الأصم، ابن هدم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص؛ وأمها: هالة بنت عبد مناف بن الحارث بن منقذ بن عمرو بن معيص؛ وأمها: العرقة، واسمها قلابة بنت سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر. وحبان بن عبد مناف، أخو هالة لأبيها وأمها، هو الذي رمى سعد بن معاذ يوم الخندق؛ فقال: " خذها! وأنا ابن العرقة! " فقال رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: " عرق الله وجهه في النار! " فأصاب أكحل سعد؛ فمات منها شهيداً. وكان مولد إبراهيم في ذي الحجة سنة ثمان من الهجرة؛ مات بالمدينة، وهو ابن ثمانية عشر شهراً. وإخوة ولد رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لأمهم: هند بن عتيق بن عائذ بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم؛ وهند بن أبي هالة نباش بن زرارة؛ وهالة بنت أبي هالة؛ وأبو هالة من بني أسيد بن عمرو بن تميم، حليق بني عبد الدار بن قصي.
وكانت زينب بنت رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عند أبي العاصي بن الربيع بن وائل؛ فولدت له علياً، انقرض، وكان غلاما، زعموا أن رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أردفه خلفه يوم فتح مكة، وهو رديف رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؛ وأمامة بنت أبي العاصي: أوصى بها أبو العاصي إلى الزبير بن العوام؛ فتزوجها علي بن أبي طالب؛ فقتل عنها؛ فتزوجها المغيرة بن نوفل؛ فهلكت عنده، ولم تلد: فليس لزينب عقب.
وكانت رقية عند عتبة بن أبي لهب؛ وكانت أم كلثوم عند أبي عتيبة ابن أبي لهب. فلما نزلت: " تبت يدا أبي لهب وتب "، أمرهما أبوهما وأمهما؛ ففارقاهما. فتزوج عثمان بن عفان رقية بمكة، وهاجرت معه إلى أرض الحبشة؛

فولدت له عبد الله، به كان يكنى؛ وقدمت المدينة معه؛ وتخلف عن بدر عليها بأمر رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؛ وكانت مريضة؛ فهلكت عنده. فزوجه رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أم كلثوم؛ فهلكت عنده.
وكانت فاطمة عند علي بن أبي طالب؛ فولدت له الحسن بن علي في النصف من شهر رمضان سنة ثلاث من الهجرة: أخذه عن محمد بن سعد كاتب الواقدي، يعني مولد الحسن؛ وسماه رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حسناً. وكان يشبه بالنبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؛ مر به أبو بكر الصديق، ومعه علي يمشي إلى جانبه، والحسن يلعب مع الصبيان، وذلك بعد وفاة النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؛ فاحتمله على رقبته، وهو يقول:
وا بأبي ... شبه بالنبي
ليس شبيهاً بعلي
وذكر لي عن عبد الله البهي مولى آل الزبير، قال: تذاكرنا من أشبه الناس بالنبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؛ فدخل علينا عبد الله بن الزبير؛ فقال: " أنا أحدثكم بأشبه أهله به، وأحبهم إليه: الحسن بن علي. رأيته وهو يجيء، وهو ساجد؛ فيركب رقبته - أو قال: ظهره -؛ فما ينزل حتى يكون هو الذي ينزل. ولقد رأيته، وهو راكع، فيفرج بين رجليه حتى يخرج من الجانب الآخر " وقال فيه رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: " إنه ريحانتي من الدنيا. وإن ابني هذا لسيد. وعسى أن يصلح الله به بين فئتين من المسلمين! " وقال: " اللهم! إني أحبه وأحب من يحبه! " وسئل الحسن: " ماذا سمعت من رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؟ " قال: " سمعته يقول: " دع ما لا يريبك إلى ما يريبك؛ فإن الشر ريبة، وإن الخير طمأنينة! " وعقلت منه أني، بينما أنا أمشي معه إلى جنب جرين الصدقة، تناولت تمرة؛ فألقيتها في فمي؛ فأدخل إصبعه، فاستخرجها بلعابها؛ فألقاها، وقال: " إنا آل محمد، لا تحل لنا الصدقة! " وعقلت منه الصلوات الخمس؛ وعلمني كلمات أقولهن عند انقضائهن: " اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا شر ما قضيت! إنك تقضي ولا يقضى عليك! إنه لا يذل من واليت! تباركت ربنا وتعاليت! " قال: وروى ابن عون عن عمير بن إسحاق، قال: ما تكلم أحد عندي، كان أحب إلي إذا تكلم ألا يسكت، من الحسن بن علي. وما سمعت منه كلمة فحش قط، إلا مرة؛ فإنه كان بين حسين بن علي وعمرو بن عثمان خصومة في أرض؛ فعرض حسين، ولم يرضه عمرو؛ فقال الحسن: " ليس عندنا إلا ما يرغم أنفه! " فهذه أشر كلمة فحش سمعتها منه قط.
وذكر عن علي بن زيد بن جدعان التيمي، قال: حج الحسن بن علي خمس عشرة مرة ماشياً، وخرج من ماله لله مرتين، وقاسم الله ثلاث مرات، حتى إن كان ليعطى نعلاً، ويعطى خفاً ويمسك خفاً.
والحسين بن علي، يكنى أبا عبد الله، ولد لخمس ليال خلون من شعبان سنة أربع من الهجرة. ذكر أن أم الفضل، امرأة العباسن قالت: " يا رسول الله! رأيت فيما يرى النائم كأن عضواً من أعضائك في بيتي. " قال: " خيراً رأيت! تلد فاطمة غلاماً؛ فترضعيه بلبان ابنك قثم. " " فولدت حسيناً؛ فكفلته أم الفضل. قالت: " فأتيت به رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وهو ينزيه ويقبله، إذ بال على رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؛ فقال: " يا أم الفضل. أمسكي ابني؛ فقد بال علي. " فأخذته، فقرصته قرصة بكى منها، وقلت: " آذيت رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بلت عليه! " فلما بكى الصبي، قال: " يا أم الفضل! آذيتني في ابني، أبكيتيه! " ثم دعا بماء؛ فحدره عليه حدراً
قال: وسأل ابن عمر رجل من أهل العراق عن دم البعوض يكون في ثوبه؟ فقال: " انظروا هذا! يسألني عن دم البعوض، وقد قتلوا ابن رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -! وقد سمعت رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يقول: " الحسن والحسين هما ريحانتي من الدنيا! " وحج الحسين خمساً وعشرين حجة ماشياً.
وأم كلثوم بنت علي، خطبها عمر بن الخطاب إلى علي بن أبي طالب، وقال: " زوجني، يا أبا الحسن! فإني سمعت رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يقول: كل سبب وصهر منقطع يوم القيامة، إلا سببي وصهري. " فزوجه إياها؛ فولدت لعمر زيداً ورقية؛ ثم قتل عنها؛ عمر فتزوجها محمد بن جعفر بن أبي طالب؛ فمات عنها؛ فتزوجها عون بن جعفر بن أبي طالب؛ فمات عنها؛ فتزوجها عبد الله بن جعفر؛ فمات عنها.
وزينب بنت علي، زوجها علي من عبد الله بن جعفر؛ فولدت له علي ابن عبد الله، وأم كلثوم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من كتاب نسب قريش لمؤلفة ع مصعب بن عبد الله الزبيري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى عـرب الامـارات أون لايـن :: -:::: منتدى تاريخ الجزيرة العربية ::::- :: منتدى السيرة والتاريخ والأنساب-
انتقل الى: