منتدى يشمل أنساب والأسر والعائلات وأسماء الألقاب والشهرة والقبائل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السيدة هاجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الهريس



المساهمات : 373
تاريخ التسجيل : 24/08/2014

مُساهمةموضوع: السيدة هاجر   الأربعاء مارس 15, 2017 7:43 pm

السيدة هاجر

ألماني: Hadschar
فارسي: هاجر
انجليزي: Hajar

تقريباً 1900 للميلاد

رسم فارسي قديم يمثل إسماعيل (ع) يصلي عند قبر والدته هاجر عند الكعبة المشرفة التي بناها مع والده إبراهيم (ع)



السيدة هاجر (ع) هي إحدى زوجات نبي الله إبراهيم (ع) وهي أيضاً والدة ابنه إسماعيل (ع).

كان إبراهيم (ع) وزوجته سارة قد تقدم بهما العمر دون أن يُرزقا ولداً رغم أنهما كانا يتمنيا ذلك. بقي الحال كذلك إلى أن أوحى الله إلى إبراهيم (ع) أن يتزوج خادمة زوجته هاجر المصرية والتي ولدت له إسماعيل (ع) بعد زواجهما المبارك.

بعد ذلك أخذ إبراهيم (ع) هاجر وابنها إسماعيل (ع) في رحلة مع قافلة ذاهبة إلى اليمن. وفي المكان الذي يسمى اليوم مكة وحيث بنا آدم (ع) في السابق أول بيت لله ولكن كان قد عفا عليه الزمن ولم يعد يُرى هناك إلا صحراء جافة لا زرع فيها أمر الله سبحانه وتعالى أن يترك السيدة هاجر وابنها الرضيع إسماعيل (ع) في ذلك المكان ليكونا بذرة إحياء هذا المكان المقدس وإعادة رونقه له. فعل إبراهيم (ع) ما أمره الله به وأكمل سفره مع قافلته بقلب مطمئن أن الله خير من يستودع عنده الأحباء بعد أن دعا لهما كما يروي القرآن الكريم في سورة إبراهيم الآية 37:

ربنا اني اسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل افئدة من الناس تهوي اليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون

وبذلك بقيت هاجر مع ابنها إسماعيل (ع) في صحراء قافرة لا زرع فيها ولا ماء ولا بشر. وبعد وقت قصير بدأ العطش يأخذ مأخذه من ابنها إسماعيل (ع) الذي صار يطلب الماء بإلحاح. في حيرتها بدأت هاجر تسعى بين هضبتي الصفا والمروة بكل ما أوتيت من طاقة لعلها تجد ماء يروي عطش رضيعها. وبع أن فعلت ذلك سبع مرات وتمهلت عند رضيعها بعد أن بذلت كل ما تستطيع لتجد الماء وإذا بها تجد الماء قد نبع عند رضيعها لتنفذ المشيئة الإلهية بإغاثتهما بعد أن خارت قواها. وهذا النبع ليس إلا بئر زمزم الذي يجده اليوم الإنسان بجانب الكعبة المشرفة وهو شاهد على أن الإنسان الذي يبذل كل ما يستطيع ليحصل على التوفيق الإلهي وعندها فإن الله عز وجل سيأخذ بيده ويساعده ليصل إلى الرحمة الإلهية والمرامي الحميدة.

وقد فرض الله على حجاج بيت الله الحرام السعي بين الصفا والمروة كجزء من مناسك الحج كما فعلت السيدة هاجر (ع).
بعد أن نشأ في ذلك المكان بئر زمزم بدأ البعض من البقاء في ذلك المكان بعد أن أذنت لهم بذلك وبذلك نشأت يوماً بعد يوم مدينة مكة حول هذا البئر.
كانت السيدة هاجر (ع) مثال المرأة والأم والزوجة الصالحة عندما كان زوجها إبراهيم الخليل (ع) يزورها هي وابنها تناصره في تنفيذ ما أمره الله به بإيمان وصبر قل مثيلهما.

السيد هاجر (ع) توفت في مكة المكرمة وقبرها الشريف بجانب الكعبة يمر بجانبه حجاج بيت الله الحرام أثناء طوافهم حول الكعبة. رغم أن السيدة هاجر (ع) كانت تنتمي وقتها للطبقة الدنيا من المجتمع فإن الله رفع مقامها وأعطاها عدة أوسمة إلهية مثل جعل السعي كجزء من مناسك الحج وجعل قبرها عند الكعبة المشرفة وجعل خاتم الأنبياء والمرسلين وأفضل الخلق أجمعين النبي محمد (ص) من نسلها المبارك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيدة هاجر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى عـرب الامـارات أون لايـن :: -:::: منتدى تاريخ الجزيرة العربية ::::- :: منتدى السيرة والتاريخ والأنساب-
انتقل الى: