منتدى يشمل أنساب والأسر والعائلات وأسماء الألقاب والشهرة والقبائل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زوجات سيدنا ابراهيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الهريس



المساهمات : 373
تاريخ التسجيل : 24/08/2014

مُساهمةموضوع: زوجات سيدنا ابراهيم   الأربعاء مارس 15, 2017 7:41 pm

نبي الله ابراهيم عليه السلام :


خلق الله الانبياء جميعاً ، وبعثهم من أجل هداية البشر للصراط المستقيم ، والإبتعاد عن طريق الضلالة ، وعدم الرشاد ، وفي الخير الذي نشهده في حياتنا كان كله بسبب الرسل والأنبياء الذين لاقو العذاب ، وذاقوه من أجل نشر الدين على أعلى مستويات الدولة او القبيلة التي كانوا يعيشون بها ، وفي مشهد يتكرر تقريباً مع كل نبي ، استطاع ابراهيم عليه السلام أن يتحدى قومه ، ويتخذهم هزؤا ، فقام بتحطيم آلهتم ، ودمرها تدميرا كبيرا ، وعزا الأمر إلى كبيرها على أن يكون هو من دمرها ، ولكن هيهات ، فقذفوه في النار ، لينجيه الله منها ، ويكون عبرة لمن لا يعتبر ، ففي حياتنا قصص وعبر عن الانبياء ، لا يمكن أن نكذبها ، لأن قدرة الله ومشيئته أعظم .


زوجات النبي ابراهيم عليه السلام :


تزوج النبي ابراهيم عليه السلام مرتين ، الأولى كانت من السيدة سارة ، التي كانت عاقراً لا تنجب ، وأراد نبي الله أن ينجب ، ولكنها لم تستطع أن تحقق له تلك الرغبة ، فطالبته بالزواج من أخرى ، وحددت العروس الثانية ، لتكون السيدة هاجر عليها السلام ، وكانت هاجر خادمة السيدة سارة ، والتي ذاقت أنواع الغيرة أشكالاً وألواناً ، من أجل أن زوجها مع امرأة أخرى ، وكانت السيدة سارة جميلة الجميلات ، وكانت لديها موهبة في اختيار الشكل الملائم الذي تظهر به ، وفي حادثه ، حدثت للنبي ابراهيم عليه السلام أن مروا على قرية سيدها يقتل الأزواج ويزني بزوجاته ،و لكن نبي الله اضطر للكذب يومها ، فقال للملك أن هذه المرأة أي السيدة سارة هي أخته ، فتركهما ولم يزني بها ، ولم يقتل إبراهيم عليه السلام ، وفي حادثة أخرى ، فيقال أن السيدة سارة تعاملت مع هاجر معاملة الزوجة الأولى ، وبدأت باستضعافها ، ولم يكن بيدها حيلة ، فقد أصابتها غيرة النساء ، والغريزة التي خلقها الله في كل سيدة أعظم من أن تجعلهما متفقتين ، فبدأت السيدة سارة تطالب نبي الله إبراهيم عليه السلام بإنزال هاجر وابنها في مكة ، وكانت مكة آنذاك مكاناً مهجوراً لا زرع ولا ماء ، ولا إنسان ، فإنصاع النبي لطلبها ،وقام بترك ابنه وزوجته في مكه ، وطلب من الله أن يؤمن لهم المأكل والمشرب ،وتركهما ومشى ، وبعد مضي عدة ساعات بدأ ابنها اسماعيل عليه السلام يبكي الجوع والعطش ،و لم يكن بيدها حيلة إلا أن تقوم وتبحث عن الطعام والشراب ، ولكن الله كان بعباده رحيما ، وشق الأرض من تحت قدميها لتنبع بزمزم الذي ما زال ينبع حتى اليوم ، وما زالت القبائل تتوافد لتشرب منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زوجات سيدنا ابراهيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى عـرب الامـارات أون لايـن :: -:::: منتدى تاريخ الجزيرة العربية ::::- :: منتدى السيرة والتاريخ والأنساب-
انتقل الى: